كيبيك- أفاد تقرير جديد نشرته صحيفة لا برس في عددها الصادر بتاريخ اليوم الاربعاء ان عدد حالات سوء معاملة الاطفال ارتفع بشكل ملحوظ في اوساط الاطفال وخصوصاً صغار السن.

فقد سجلت خدمات حماية الشباب ارتفاعاً بنسبة 27% في أقل من عشر سنوات لحالات موثّقة لسوء معاملة الاطفال في عمر الخمس سنوات وما دون وهذا غيض من فيض ما توصلت اليه الدراسة التي سيتم الكشف عنها اليوم.

وتبين أن عدد حالات  سوء معاملة الاطفال التي سجلتها ادارات حماية الشباب في كيبيك DPJ بلغ 7,700 حالة بعد مراجعة حالات تطال اطفال في عمر خمس سنوات وما دون للعام 2015-2016 وتبين أن هناك ارتفاعاً في عدد حالات سوء المعاملة بنسبة 27% عما كان عليه الوضع عام 2007-2008 اي ما يعادل 20 حالة جديدة يومياً من سوء معاملة الاطفال.

واتضح من خلال المعلومات ان من بين التبليغ عن حالات سوء المعاملة خلال العام 2015-2016 فإن اكثر من حالة واحدة من اصل اربع حالات اي 28% من التبليغات كانت تستند الى الواقع وفقاً لما اكده مرصد الاطفال الصغار التابع للمؤسسة الخيرية لوسي واندري شانيون Lucie_et_André_Chagnon كما ارتفعت حالات سوء معاملة الاطفال التي تطلبت تدخل ادارات حماية الشباب DPJ بنسبة 20%.

وعزت مديرة حماية الشباب في الوسط الجنوبي لمدينة مونتريال “ميشال ديون” Michèle-Dionne سبب ارتفاع عدد حالات سوء المعاملة الى البالغين الذين يميلون اكثر من السابق للتبليغ عن تلك الحالات او الى ارتفاع حالات سوء المعاملة بحد ذاتها بالاضافة الى انه وبفضل حملات التوعية والتدخل تم توسيع رقعة صلاحيات DPJ مما ساهم برفع نسبة الوعي بأهمية الكشف عن حالات مماثلة.

واظهرت نتائج الدراسة ان الاهمال هو السبب الرئيسي لسوء المعاملة لدى الاطفال بعمر الخمس سنوات وما دون في اطار الحالات التي تعالجها ادارات حماية الشباب DPJ بإشارة الى عدم توفير الاحتياجات الاساسية للاطفال من حيث الملابس، النظافة العامة والتغذية او عدم توفير العطف والحنان وتأمين تربية تُحفز مهارات الاطفال وتبين ان هذا النوع من سوء المعاملة يطال 7 اطفال من اصل 1,000 طفل بينما العنف الجسدي يطال 3,5 اطفال من اصل 1,000 طفل وهناك حالات سوء معاملة اخرى تتعلق بالمعاملة النفسية السيئة والاعتداءات الجنسية او التخلي كلياً عن الاطفال.

وتجدر الاشارة الى دراسة كندية اُجريت عام 2003، اظهرت ان الكلفة الاجتماعية لسوء المعاملة بلغت يومها 15,7 مليار دولار.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن صحيفة لا برس)

Send this to friend