كيبيك- قرر عشرات الاهالي في منطقة مونتريال عدم ارسال اولادهم الى المدرسة يوم الاثنين الماضي للاعتراض على دروس التربية الجنسية التي ستدخل الى المنهج الدراسي في كل المدارس في كيبيك اعتباراً من الموسم المقبل.

وانتقد البعض عدم الوضوع  في دروس التربية الجنسية في حين ندد البعض الآخر بالطابع الاباحي الجنسي لتلك الدروس.

واشار احد الاباء الى ان هذا النوع من الدروس مبتذل جداً للاطفال الصغار السن وهو أب لطفلين بعمر 6 و10 سنوات، قرر عدم ارسالهما مطلع الاسبوع الى المدرسة للتعبير عن استيائه.

وشارك عدد كبير من الاهالي في الحركة الاحتجاجية من خلال عدم ارسال اولادهم الى المدرسة وارسال برقية الى ادارة المدرسة للتعبير عن عدم موافقتهم على دروس التربية الجنسية.

الى ذلك وقّع بعض الاهالي على رسالة ثانية يطالبون فيها بمراجعة برنامج تنوع القيم، المعتقدات والثقافات الى جانب تحديد حصص خاصة لدروس التربية الجنسية دون حذف حصص من المواد الاساسية الاخرى فضلاً عن الزام المدارس بإخطار الاهالي بمواعيد هذا النوع من الدروس والكشف عن محتواها مع امكانية السماح للاهل برفض متابعة اولادهم لتلك الدروس.

وتم ارفاق الرسالة بعريضة الكترونية ضد دروس التربية الجنسية جمعت مطلع الاسبوع ما يصل الى 9,000 اسم.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن صحيفة لو جورنال دو مونتريال)

Send this to a friend