إستمع إلى فقرة السؤال
      

كيبيك- قررت حكومة “فيليب كويار” في كيبيك تعليق الطلبات الجديدة للكفالة الخاصة للاجئين اعتباراً من 27 كانون الثاني الجاري بشكل مؤقت نظراً لارتفاع اعداد الطلبات التي لا تزال قيد المعالجة.

وجاء الاعلان عبر بيان صادر عن وزيرة الهجرة في كيبيك “كاثلين فيل” والتي رأت ان هذا التوقف المؤقت عن استقبال طلبات الكفالة الخاصة للاجئين سيسمح بإحراز تقدم كبير في معالجة عدد الطلبات التي رفعت للسلطات المعنية خلال عامي 2015 و2016.

وتجدر الاشارة الى ان العدد الحالي لطلبات الكفالة الخاصة للاجئين، والذي وافقت عليه حكومة المقاطعة والذي لا يزال قيد المعالجة من قبل الحكومة الفدرالية في اوتاوا، يتخطى عتبة 10,000 طلب كفالة ومنها 7,500 طلب كفالة خاصة للاجئين السوريين.

واشارت حكومة كويار الى انه وبناء على خطة الهجرة للعام الحالي، والتي تشمل الموافقة على استقبال ما بين 4,050 و4,400 لاجئ مكفول، فإن الطلبات الجديدة للكفالة الخاصة للاجئين والتي تُرفع اليوم لن تسمح باستقبال اللاجئ قبل العام 2019.

ونعيد التذكير ان حكومة “جوستان ترودو” قررت الشهر الماضي الحد من عدد الطلبات الجديدة للكفالة الخاصة للاجئين للعام 2017 لأنه اصبح من الصعب جداً معالجة الملفات في حدود المهل الزمنية المعقولة.

وكانت كيبيك قد استقبلت بتاريخ 31 كانون الاول الماضي 7,431 لاجئاً سورياً اي اكثر بقليل من الهدف المحدد والقاضي باستقبال 7,300 لاجئ سوري للعام 2015-2016 بأكمله.

ونشير الى ان اكثر من 80 منظمة قدمت طلبات كفالة خاصة للاجئين اي بواقع ثلاثة اضعاف ما كان عليه الوضع خلال السنوات السابقة.

ويأتي هذا الخبر في الوقت الذي اشادت به منظمة الامم المتحدة بالبرنامج الكندي الفريد من نوعه حول العالم للكفالة الخاصة للاجئين واقترحت المنظمة الاممية على بقية الدول ان تقتدي به.

هذا مع العلم ان الكفالة الخاصة للاجئين تكلف الحكومات اقل بكثير من الكفالة الحكومية لأن الجهات الخاصة تتعهد بتأمين احتياجات اللاجئين خلال العام الاول من وصولهم الى كندا.

ونعيد التذكير ان الحكومة في كيبيك رفعت عدد المهاجرين الى 51,000 مهاجر للعام 2017 بالمقارنة بنحو 50,000 مهاجر العام الماضي.

(المصدر: وكالة الصحافة الكندية – صحيفة لا برس)

Send this to friend