دون معرفتهم تغيب عن المسافرين الكنديين مبالغ مالية بأكثر من 65 مليون دولار على شكل تعويضات مالية غير مطالب بها بسبب التأخير في الرحلات الجوية من والى اوروبا.

وعلى الرغم من القواعد الصارمة التي تحمي المسافرين تبين ان شركات الخطوط الجوية ترفض في عدد كبير من الحالات المطالبات التي يرفعها المسافرون بدون سبب وجيه او تتفادى بكل بساطة الرد عليها.

وفي هذا السياق اشارت الشركة الاميركية AirHelp التي بدأت بتوفير خدماتها في كندا، الى ان 109,000 مسافر كندي عبر الرحلات الجوية عانوا العام الماضي من تأخير من كندا الى اوروبا والعكس صحيح.

وقدرت الشركة التعويضات المالية التي تعود للمسافرين بأكثر من 65 مليون دولار علماً ان المسافرين يجهلون في معظم الاحيان قيمة التعويضات التي يحق لهم بها.

وتقضي القوانين الاوروبية بتسديد تعويضات مالية محددة جداً بحال تأخير الرحلات الجوية وقد يصل حجم التعويض الى 899 دولاراً كندياً للمسافر الواحد.

وتساعد شركة AirHelp، التي تطالب بعمولة تصل الى 35% من قيمة التعويضات المالية، المسافرين على الحصول على حقهم من التعويضات عبر موقعها الالكتروني والتطبيق الخاص بها.

الى ذلك بإمكان المسافرين الكنديين من والى الولايات المتحدة المطالبة بتعويضات مالية وفي حال عمدت شركة الخطوط الجوية الى حجز عدد اكبر من عدد المقاعد المتوفرة على الطائرة او بسبب تأخير في رحلة جوية لأكثر من اربع ساعات فإن حجم التعويض المالي على المسافر قد يصل الى 1,634 دولاراً كندياً وسمحت شركة AirHelp منذ عام 2013 العاملة في اكثر من 30 دولة حول العالم لأكثر من 5 ملايين مسافر بالحصول على 477 مليون دولار.

ولا يأتي وصول شركة AirHelp الى كندا من باب الصدفة لا سيما وأن الحكومة الفدرالية تستعد لطرح شرعة لضمان حقوق المسافرين والتي اعلن عنها في وقت سابق وزير النقل الكندي “مارك غارنو” Marc_Garneau.

وبحال قرنت اوتاوا القول بالفعل فإن شرعة حقوق المسافرين ستفرض قواعد ومعايير واضحة على شركات النقل الجوي وتعويضات مالية مهمة عند التأخير او حجز عدد اكبر من المقاعد مما هو متوفر على متن الطائرات.

 (المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن صحيفة لو جورنال دو مونتريال)

Send this to a friend