يستعد الباحث عن وظيفة للاجابة على اسئلة عديدة قد تُطرح عليه اثناء المقابلة انما قد يشعر بالصدمة عندما تكون الاسئلة شخصية جداً.

فقد تناولت وسائل الاعلام المحلية استمارة توفرها جامعة لافال للباحثين عن وظيفة في الادارة تشمل اسئلة شخصية جداً على غرار الاسئلة التالي.

-ما هو تاريخ الدورة الشهرية؟

-هل تعاني من مرض فقدان المناعة المكتسبة الايدز؟

-هل عانيت من مرض السرطان في السابق؟

-هل قمت بيوم من الايام باستشارة طبيب نفسي؟

-هل تشعرين بالآلام بالثدي؟

-المطلوب معرفة عدد حالات الاجهاض او الحمل؟

-تاريخ آخر موعد عند طبيب النساء؟

وقد اثار هذا النوع من الاسئلة جدلاً كبيراً داخل المجتمع الكيبيكي لوضع خط فاصل بين حياة العامل المهنية وحياته الخاصة.

الى ذلك نشرت صحيفة لا برس المحلية مقابلة في عددها الصادر بتاريخ اليوم الاثنين مع “سليم كردوغلي” الذي اختار اسم سام لتفادي الاحكام المسبقة والتمييز عند التقدم لوظيفة.

ويشكو كردوغلي من التمييز عند سؤاله عن اصله في مقابلة لشغل وظيفة علماً ان التمييز في الوصول الى الوظائف في صفوف الجالية المغاربية مشكلة واقعية فقد افادت مؤسسة الاحصاءات الكندية ان معدل البطالة لدى الكيبيكيين من اصول مغاربية يصل الى 11,5% بالمقارنة مع 5,6% بشكل عام في المقاطعة.

ومنذ ان رفع كردوغلي دعوى قضائية على شركة La_Vie_en_Rose وحصل على تعويض بقيمة 5,000 دولار وهو يجد نفسه في قفص الاتهام على مواقع التواصل الاجتماعي حيث يُتهم بأنه انتهازي.

مع العلم ان سليم او سام مولود في الجزائر وتعرض عدة مرات لأسئلة اثناء مقابلة عمل حول اصله وشعر بأن سؤالاً من هذا النوع يقلل من حظوظه للحصول على وظيفة وبعد ان رفع شكوى على شركة La_Vie_en_Rose تبين ان الشركة انتهكت شرعة الحقوق والحريات عند طرح سؤال من هذا النوع عليه.

وكان سام يطالب بالحصول على مبلغ 75,000 دولار ومنه 50,000 دولار للتعويض عن الاضرار المعنوية و25,000 كأضرار عقابية انما المحكمة اعتبرت ان مبلغ 5,000 دولار كاف للتعويض عليه.

كما رفع سام ثلاث قضايا اخرى من النوع نفسه وتمكنت من الحصول على تعويض بقيمة 4,000 دولار من شركة GE ( سابقاً ALSTOM) علماً انه كان يطالب بمبلغ 100,000 دولار.

ولم يصدر حتى الساعة القرار بشأن الدعوى التي رفعها على شركة Aliments_Multibar  في حين رُفضت الدعوى في القضية الرابعة بحق Acces_International لأن ادارة الشركة نفت طرح سؤال عن اصل طالب الوظيفة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن صحيفتي لا برس ولو جورنال دو مونتريال)

Send this to a friend