كيبيك- تطرح البلديات في كيبيك، التي تطالب بحماية أفضل لمصادرها من مياه الشرب ولمواجهة إنتاج المواد الهيدروكربونية، نظاماً خاصاً بها أمام الحكومة ينص على توفير مسافة لا تقل عن كيلومترين من مصدر مياه الشرب وآبار الغاز أو النفط.

وقد شكّلت هذه المسألة نزاعاً طويلاً بين وزارة التنمية المستدامة والبيئة ومكافحة التغيرات المناخية والعديد من البلديات.

يذكر أنه وفي بداية العام 2016، طالبت 325 بلدية في المقاطعة بحق تبني قواعد أكثر صرامة بغية تحديد المسافة الواقعة بين آبار الغاز أو النفط من مصادر مياه الشرب لديها معتبرين الأنظمة البيئية المحلية غير كافية.

وقال وزير البيئة “دايفيد هورتيل” David_Heurtel بأنه لن يقبل بأي إستثناء على قانون نوعية البيئة لأنه مخوّل بالتدخل في حال شكّل أحد المشاريع مخاطر غير مقبولة.

وأضاف أن الأنظمة الحالية تقضي بإجراء دراسات هيدروجيولوجية وتأخذ بعين الاعتبار الوضع الخاص لكل بلدية.

وسوف تقوم الحكومة قريباً بمراجعة نظام أخذ العينات وحماية المياه الصادر في تموز العام 2014 والذي ينص على تحديد مسافة لا تقل عن 500 متر بين مصدر المياه الصالحة للشرب وآبار الغاز أو النفط.

الى ذلك، إنتهزت البلديات هذه الفرصة لرفع مطالبها الى الحكومة الكيبيكية بحيث سعت 230 بلدية مجتمعة إلى تقديم النظام الخاص بها والذي ينص على ضرورة إحترام مسافة لا تقل عن كيلومترين، وهي تنتظر رداً من الوزير.

وأشارت البلديات الى أن نظامها المطروح يوفر حماية أفضل لمصادر مياه الشرب التي يستهلكها نحو 3,5 مليون شخص في كيبيك.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend