استعانت بلدية مونتريال العام الماضي، 165 مرة بمخبرين للتجسّس على موظّفيها الذين اشتبه باختلاسهم أموالاً عامة بشكل أو بآخر.

وقد تكبّد دافعو الضرائب في مونتريال ما مجموعه 677,439.03 دولاراً كلفة عمليات المراقبة هذه.

وأكدّت البلدية ان اللجوء الى محققين خاصين شمل مخالفات كثيرة توزّعت بين الغياب، عدم احترام ساعات العمل، وسوء استخدام الموارد.

الى ذلك أفاد مسؤول سابق في إدارة البلدية رفض الكشف عن اسمه، أنه شهد في أثناء تأديته لوظيفته على الكثير من التجاوزات مثل عمليات الرشوة، سرقة الأدوات الخاصة بالعمل وشركات جمع النفايات التي كانت تخدم زبائن آخرين في الوقت المخصص للبلدية.

وهو قدّر أن من 50٪ إلى 75٪ من هذه التحقيقات أفضت الى عمليات فصل من العمل أو الى إجراءات تأديبية.

ورأى المطلعون انه كي تلجأ بلدية ما أو هيئة عامة الى خدمات محقق سرّي، فهذا يعني أن الوضع بلغ حدّاً متقدّماً من الخطورة.

فالاستعانة بالتحقيقات السرية لا يتمّ لمجرّد التحقيق أو بالصدفة.

وبالنسبة الى بلدية تشهد معدل سرقات مرتفع في آلاياتها داخل مستودعاتها بلغ ما قيمته 100 دولار في الشهر الواحد، يبقى من الأوفر تكليف مخبرين لتبيان حقيقة ما يحصل.

تجدر الإشارة الى أن 28,000 موظّف يعملون في بلدية مونتريال.

وقد بلغت قيمة غالبية العقود التي وقّعتها البلدية في الأعوام الأخيرة الآلاف من الدولارات.

التحقيقات التي تولّتها شركات خاصة في مونتريال:

عام 2010 – 29 تحقيقاً ( 109,981.34 دولاراً)
عام 2011 – 28 تحقيقاً (75,154.15 دولاراً)
عام 2012 – 29 تحقيقاً (214,052.75 دولاراً)
عام 2013 – 20 تحقيقاً (83,058.20 دولاراً)
عام 2014 – 12 تحقيقاً (27,762.30 دولاراً)
عام 2015 – 26 تحقيقاً (98,310.72 دولارات)
عام 2016 – 18 تحقيقاً (66,662.87 دولاراً)
عام 2017 (ولغاية الآن) – 3 تحقيقات (25,19.70 دولاراً)

المجموع: 165 تحقيقاً (677,439.03 دولاراً)

**لا تمثل هذه الحالات كل التحقيقات التي طاولت العاملين في البلدية، إذ تتمّ غالبيتها داخلياً.
**التحقيقات في شأن الموردين الذين تتعامل معهم البلدية لا تمرّ عبر هؤلاء المحققين الخاصين بل تتمّ داخلياً.

(المصدر: لو جورنال دو مونتريال)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend