في مناسبة يوم السعادة العالمي، نركّز الضوء على أبرز ما يجعل من سكان مقاطعة كيبيك الأسعد على مساحة البلاد.

بالطبع، الكمال غير موجود على هذه الأرض، وقد لا يكون الوضع العام مثالياً، ولكن، عوض النظر الى الوجه السلبي للأمور لمَ لا نعطي النواحي الايجابية حقّها ولا سيما تلك التي تجعل من العيش في كيبيك ميزة يتمنّاها الكثيرون:

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأنها تفيض مناظر طبيعية خلّابة

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن هناك دائماً حدث أو احتفال يجري في مكان ما من المقاطعة

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن سكانها يعلمون كيف يستمتعون بوقتهم، حتى عندما تقرر الطبيعة معاكستهم

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن مدنها ملأى بمواقع الترفيه والتسلية

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأنها تحتضن أجمل الشواطئ

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن فيها مجموعة من أجمل المتنزّهات الطبيعية في العالم

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأنها تملك تاريخاً حافلاً وثقافة متعددة ومتجذرة في آن

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن مدنها الصغيرة توازي في جمالها، تمايزها ومرافقها الترفيهية، أكبر المدن

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن سكانها يعرفون كيف يقضون أفضل الاوقات في الهواء الطلق مهما كانت أحوال الطقس وعلى مدار الأيام

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأن طعامها متنوّع الى أقصى الحدود نظراً الى تعددية مجتمعها وغناه

كيبيك هي أسعد مقاطعة في كندا لأننا جميعاً نحيا فيها معاً

وحده من عاش في كيبيك، يدرك كم تشكّل الوحدة جزءاً أساسياً من هويتها.

بالتأكيد، ليس كل شيء على ما يرام فيها، وبالطبع الأمور دائماً نسبية، ولكن الأكيد أن الجميع يبذل قصارى جهده لقبول بعضهم البعض مهما كانت أصولهم وفصولهم.

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend