كندا- ايماناً منها بانها غير محصنة من التهديدات الالكترونية، حددت الحكومة الفدرالية خطتها لضمان امن النظام الانتخابي.

وتقوم مؤسسة امن الاتصالات المعروفة باسم وكالة التجسس الالكترونية في كندا، بتقديم المشورة الى اوتاوا بشأن كيفية حماية ثلاثة اهداف عامة يمكن الهجوم عليها في محاولة للتأثير على الانتخابات الفدرالية عام 2019.

وتشمل الاهداف التي وضعها كبار المسؤولين الامنيين في كندا الانتخابات، الاحزاب السياسية والسياسيين، ووسائل الاعلام المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي.

علماً انه قد تم ادراج تفاصيل الخطة والمناخ الحالي للمخاطر في تقرير نشرته لجنة الانتخابات المركزية اليوم، ويعتقد انه الاول من نوعه الذي سيتم الاعلان عنه.

وقال التقرير إن هناك توقعات بان تقوم مجموعات القرصنة بالتأثير على العملية الديموقراطية خلال انتخابات عام 2019، كما حذّر التقرير من قدرات الجهات المسؤولة.

ومن بين المخاوف ان يتمكن القراصنة من قمع مشاركة الناخبين وسرقة المعلومات وتشويه سمعة المرشحين ونشر معلومات خاطئة.

من جانبها قالت وكالة التجسس الكندية إن هؤلاء الذين يطلق عليهم اسم hacktivists ومجرمي الانترنت شنوا هجمات على مستوى منخفض خلال الانتخابات الاخيرة في كندا عام 2015، مشيرةً الى ان هذه الهجمات لم يكن لها تأثير ملحوظ كما لا يوجد اي دليل على تورط اي دول اخرى بها.

واكدت وزيرة الاصلاح الديمقراطي “كارينا جولد”  Karina_Gould ان الحكومة الفدرالية تأخذ التهديدات الالكترونية ضد البلد والعملية الديموقراطية على محمل الجد، وانها لن تتوان عن اخذ الاجراءات اللازمة لحماية العملية الديموقراطية في كندا والدفاع عنها.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend