ساسكاتشوان- من المتوقع ان تخسر  مقاطعة ساسكاتشوان نحو 62 مليون دولار من الأموال الفدرالية المخصصة لبرامج خفض الانبعاثات، وذلك في حال رفضها التوقيع على خطة اوتاوا لتغير المناخ بحلول يوم  غد الاربعاء.

يُذكر ان الموعد النهائي لتوقيع اطار العمل الكندي حول الطاقة النظيفة وتغير المناخ هو 28 من شباط الجاري، وفقاً لما ذكرته متحدثة باسم وزارة البيئة الفدرالية في حكومة ساسكاتشوان في كانون الاول الماضي.

علماً ان  ساسكاتشوان هي المقاطعة الوحيدة التي لم تصادق بعد على الاتفاق.

وفي حالة استمرارها على نهج الرفض، ستفقدُ المقاطعة حصتها من الأموال، أي ما يعادل 62,05 مليون دولار متاحة على مدى خمس سنوات والمقدمة من صندوق أوتاوا الاقتصادي و الذي يبلغ قيمته 1,4 بليون دولار، للمساعدة في اعادة تمويل برامج الطاقة النظيفة.

وفي بيان صدر مؤخراً  وحصلت هيئة الاذاعة الكندية على نسخة منه، قالت وزيرةُ البيئة في مقاطعة ساسكاتشوان ” دستن دنكان”Dustin_Duncan إن المقاطعة ستنظرُ في مسألة التوقيع على الاتفاق في حال تراجع الحكومة الفدرالية عن تهديدها بفرض ضرائب على الشعب الكندي  وصناعاته .

علماً أن متحدث باسم وزارة البيئة في اوتاوا قال ان التوقيع على خطة اطار العمل الكندي لا يتوقف على اي مقاطعة لديها نظام تسعير للكربون و تقبله الحكومة الفدرالية.

ووفقاً للحكومة الفدرالية، تم إطلاقُ الخطة قبل وضع نظام تسعير الكربون الفدرالي، ولذلك فإنه يتطلب من المقاطعات الموافقة على أن يكون هناك نوع من التسعير على الكربون، لكنه لا يحدد المستوى أو الصرامة المطلوبة.

ومع ذلك، أشار المتحدثُ إلى أن تسعير الكربون سيتم تنفيذه في جميع أنحاء كندا، بغض النظر عما إذا كانت المقاطعات موقعة على الخطة، أم لا.

ورداً على سؤال حول الموعد النهائى، قال رئيس الوزراء في مقاطعة ساسكاتشوان “سكوت مو” Scott_Moe إنه يتعين على المقاطعة الحصول على الاموال بالرغم من موقفها بشأن تسعير الكربون.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن القسم الانجليزي لهيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend