كيبيك- وافقت طاولة التشاور بين المنظمات لخدمة اللاجئين والمهاجرين على قرار حكومة كيبيك القاضي بتعليق البتّ موقتاً، وبدءاً من 27 الجاري، في الطلبات الجديدة للرعاية الخاصة المقدمة لاستضافة اللاجئين السوريين، باعتبار أنه على الحكومة إعادة النظر في البرنامج من أجل تعزيز ادائه لتقديم دعم أفضل للاجئين ورعاتهم.

يذكر ان كيبيك تستقبل كل سنة ما معدله 5,000 لاجئ سوري برعاية خاصة، وهي زيادة تولّد ضغطاً في مقاطعة اعتادت على استقبال بضع مئات من اللاجئين كحدّ أقصى في السنة الواحدة.

وتفرض هذه الزيادة التي حصلت بين ليلة وضحاها، إعادة تحديد الأهداف وتوضيحها على صعيد مسؤوليات مجموعات الرعاية.

هذا وطلبت طاولة التشاور بين المنظمات لخدمة اللاجئين والمهاجرين الى الحكومة توسيع عملية لمّ الشمل للسوريين لاحقاً لكي تشمل الشقيقات والاشقاء.

يُذكر أنه في نهاية العام الماضي، استقبلت كيبيك 7,431 لاجئاً سورياً، وهو عدد يفوق بنسبة قليلة الهدف الأولي وهو 7,300 لاجئ كانت حددته الحكومة لعام 2015-2016.

وقد تولّت مجموعات خاصة رعاية 5,631 لاجئاً من بين هؤلاء استقروا في غالبيتهم في منطقة مونتريال الكبرى.

كذلك قدّمت أكثر من 80 منظمة طلبات للالتزام برعاية جماعية في عام 2015-2016، أي ثلاث مرات أكثر من ذي قبل.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend