هاليفاكس- وجّه رئيس جهاز الشرطة في مدينة هاليفاكس كلمة لمجموعة من الحضور في كنيسة شمال المدينة في حي ترتفع فيه نسبة الجرائم في محاولة منه لتقريب المسافة بين عناصر الامن والجالية من العرق الاسود.

وكان جهاز الشرطة قد نشر في كانون الثاني الماضي وللمرة الاولى بيانات تتعلق بعمليات المراقبة التي يقوم بها افراد الشرطة وتبين من خلال النتائج ان احتمال توقيف رجل من العرق الاسود اكثر ارتفاعاً بواقع ثلاثة اضعاف مماعليه الوضع بالنسبة للاشخاص من العرق الابيض.

وحاول رئيس جهاز الشرطة في هاليفاكس “جان ميشال بليه” Jean_Michel_Blais ايضاح تلك المعلومات من خلال الدعوة الى عدم الحكم بشكل مسبق على نتائج الاحصاءات لأن هناك عوامل اخرى تدخل على الخط عند توقيف المواطنين على هامش عمليات مراقبة أمنية.

وحثّ بليه المواطنين على التبليغ عن اي حالة تعسف او مراقبة امنية تفتقر الى احترام المواطن والمعايير المتبعة.

ولم يلقَ النداء الذي وجهه رئيس جهاز الشرطة آذاناً صاغية حيث علت الاصوات وسُجل توتر في اوساط الحضور بسبب العلاقة الصعبة جداً بين الجالية من العرق الاسود وجهاز الشرطة المناطقي مما ادى الى خروج عدد من الحاضرين من صالة الكنيسة تعبيراً عن استيائهم.

ولا بد من اعادة التذكير ان قسم الشرطة يلتقي بالجالية من العرق الاسود في تلك الكنيسة منذ نحو 20 عاماً تزامناً مع اليوم العالمي لإلغاء التمييز العرقي.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend