سجّل مطار بيار إليوت ترودو الدولي في مونتريال مساء الجمعة الماضية رقماً قياسياً يعود الى أكثر من 60 عاماً إذ وصلت سرعة الرياح في المنطقة الى 117 كلم/ساعة، في حين أن الرقم القياسي السابق للرياح الشديدة في المنطقة نفسها، والذي سُجّل في شهر ايار/مايو، كان 103 كلم/ساعة (وهو كان سُجّل بتاريخ 14 ايار/مايو 1956).

وتوازي الرياح التي تبلغ سرعتها 117 كلم/ساعة إعصاراً من الفئة 1 على مقياس سافير-سيمبسون.
وبإمكان هذه السرعة الرياح أن تلحق أضراراً بالمنازل.

وبالفعل، اقتلعت الرياح العديد من الأشجار المعمّرة وعواميد الكهرباء.
وبلغ عدد مشتركي هيدرو – كيبيك الذين حُرموا من التيار الكهربائي 300,000 مشترك.
وأفادت التقارير أيضًا أن الرياح الشديدة في مدينة لافال أدت الى انقلاب شاحنة عن جسر Bisson، الذي يقع على ضفاف نهر Rivière-des-Prairies.

وفي أونتاريو، سُجّلت حالة وفاة بسبب وقوع شجرة على أحد المواطنين.

شهر عاصف
هذه هي المرة الأولى في مونتريال، ومنذ بدء مراقبة الاحوال الجوية في مطارها الدولي في عام 1942، تهبّ رياح بهذه القوة في شهر أيار/مايو.

وبعد نيسان/أبريل، الذي كان الشهر الأبرد منذ 40 عامًا، يُعتبر شهر أيار/مايو من أكثر الشهور العاصفة بالرياح منذ 73 عامًا.

فبماذا يعدنا حزيران/يونيو يا ترى؟؟

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend