لعبة المطاردة التافهة أو Trivial Pursuit هي لعبة الألواح التي اطلقت عليها مجلة تايمز الاميركية “أكبر ظاهرة في تاريخ الألعاب”.

اخترعها في 15 كانون الأول عام 1979، كلّ من “كريس هاني” Chris Haney و”سكوت أبوت” Scott Abbott.

وكان “كريس هاني” يعمل حينها كمعدّل للصور في جريدة مونتريال غازيت، أما “سكوت أبوت” فكان محرر رياضي في وكالة الصحافة الكندية.

قام الصديقان بإبتكار الفكرة الأساسية والقواعد الأولية لهذه اللعبة في غضون بضع ساعات فقط؛ فقد كانا يلعبان السكرابل حين قررا إختراع لعبة ألواح جديدة.

 وتابعا تطوير اختراعهما إلى أن خرجت إلى العلن في شكلها التجاري في 10 تشرين الثاني عام 1981.

وفي الشهر نفسه، تم إصدار أول 1,100 نسخة من هذه اللعبة في كندا.

وكانت سجّلت كعلامة تجارية في 10 تشرين الثاني 1980.

في مرحلة التطوير، إتخذ هاني وأبوت شريكين جديدين هم “إد ورنر” و”جون هاني”، انشأوا معاً شركة هورن أبوت وقاموا بتمويلها عبر بيع خمس حصص في الشركة مقابل سعر زهيد بلغ ألف دولار كحد أقصى.

وقد وافق الفنان “مايكل ورستلن” البالغ من العمر 18 عاماً على رسم اللوح أو رقعة اللعب بشكلها النهائي.

تمّ بيع النسخ الأولى من المطاردة التافهة بخسارة، فقد بلغت كلفة تصنيعها 75 دولار فيما تم تسويقها بين تجار التجزئة بـ15 دولار فقط.

عام 1983، حصلت شركة سلشو ورايتر الأميركية العملاقة في مجال تصنيع وتوزيع الألعاب على ترخيص لتصنيع المطاردة التافهة.

وقامت الشركة بتسويق ناجح لهذه اللعبة فأصبحت في وقت قصير إسماً مألوفاً في عالم ألعاب الألواح.

في كانون الأول 1993، تم تسمية المطاردة التافهة في لائحة  أشهر الألعاب من قبل مجلة غايمز.

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend