كيبيك- تعتزم الحكومة في كيبيك الموافقة على الاتفاق الاقتصادي الشامل والتجاري بين كندا والاتحاد الاوروبي بالرغم من القلق في صفوف منتجي الاجبان والالبان في المقاطعة.

وأكد رئيس الوزراء “فيليب كويار” Philippe_Couillard انه لن يتسبب بتأخير يوم واحد في تطبيق بنود الاتفاقية المؤقتة على الاراضي الكيبيكية ورفض الزعيم الليبرالي إلقاء ظلال من الشك على دعم حكومته للاتفاق المُشار اليه.

وجاءت تصريحات كويار في رد له على اسئلة زعيم الحزب الكيبيكي “جان فرانسوا ليزيه” Jean_François_Lisée الذي اتهمه بتقديم شيك  على بياض للحكومة الفدرالية.

وكان زعيم المعارضة الرسمية قد احاط نفسه بممثلين عن جمعية منتجي الاجبان في كيبيك صباح امس الثلاثاء لحثّ الحكومة في كيبيك على إرجاء الموافقة على الاتفاق الاقتصادي الشامل والتجاري لمدة ستة اشهر.

ولا يعترض “جان فرانسوا ليزيه” في المبدأ على الاتفاق بين كندا والاتحاد الاوروبي انما يعوّل على مزيد من الوقت للتفاوض حول حجم التعويضات المالية التي ستسددها الحكومة الفدرالية في اوتاوا لمنتجي الالبان والاجبان لمساعدتهم على استيعاب تداعيات محتملة لتنفيذ الاتفاق المذكور سعياً وراء تحسين انتاجيتهم.

هذا وتعرض حكومة “جوستان ترودو” خطة تعويضية قوامها 350 مليون دولار والتي تصفها جمعية منتجي الاجبان بأنها لا ترقى الى الاحتياجات ويجب ان ترتفع الى 1,5 مليار دولار.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend