في 13 من آذار 1989 وعند الساعة 2h46 صباحاً أدى انقطاع التيار الكهربائي الى شلّ الحركة في مقاطعة كيبيك.

وكان يومها العطل الثاني من نوعه بظرف أقل من عام والذي تسبب بتوقف عدد من الخطوط الكهربائية التي تصل بين مونتريال وBaie_James عن العمل مما أدى الى انهيار نظام توريد الكهرباء.

وعاد السبب الذي أدى الى انقطاع التيار الكهربائي الى انفجار شمسي كانت قوته 4 أضعاف ما هو عليه في الاحوال الطبيعية مما تسبب بتشويه المجال المغناطيسي للكرة الأرضية.

ولم يسبق يومها تسجيل عاصفة مغناطيسية مماثلة كانت لديها تداعيات على هذا المستوى من الخطورة.

هل تعلم؟

– تعتمد الشبكة الكهربائية لمؤسسة الكهرباء هيدروكيبيك بشكل شبه حصري على الطاقة المائية وتمتد خطوط الكهرباء العالية على مسافات طويلة من 1,000 الى 1,500 كلم لإيصال الطاقة من مراكز التوليد باتجاه وسط المدن مما يعني أنها تتعرض لذبذبات عديدة.

– أثناء العاصفة المغناطيسية تعرضت خطوط نقل الطاقة الكهربائية في Baie_James لتفاوت تراوح بين 700,000 و800,000 فولت.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

 

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend