نيوبرنزويكمع ظهور موجة الحمائية في الولايات المتحدة وإعادة التفاوض في شأن اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية (النافتا)، تولى القنصل الكندي العام في بوسطن ورئيس حكومة نيوبرنزويك السابقدافيد الورد” David_Alward الدفاع عن التبادلات الاقتصادية بين المقاطعات الأطلسية وولايات نيو انغلند الأميركية.

وأبدى الورد في مقابلة مع هيئة الاذاعة الكندية  قلقَا عميقًا إزاء تباطؤ الاستثمارات الناجم عن حالة عدم اليقين المرتبطة بإعادة التفاوض في شأن النافتا.

وفي الواقع، أصبحت هذه القضية شغل الورد الشاغل إذ ركز جهوده على إقناع الأميركيين بالمحافظة على التبادلات الاقتصادية مع جيرانهم، مصرًا على تذكيرهم بأن كندا هي أكبر شريك اقتصادي لهم وعليهم الإفادة من ذلك.

وبالنسبة الى الورد، فإن الصناعات الكندية لها أهمية لا لبس فيها لكل من الكنديين والأميركيين على حد سواء، ولا سيما صناعة الكركند وثمار البحر.

رغم ذلك، يحافظ الورد على تفاؤله بأن الاتفاق ما زال ممكناً بين البلدين.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن هيئة الاذاعة الكندية )

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend