وُلد رجل الأعمال الكندي “غي لا ليبرتيه”  في 2 من أيلول من عام 1959 في مدينة كيبيك والمعروف عنه أنه مؤسس سيرك الشمس أو ما يُعرف باسم “السيرك دو سوليي” ويمتلك 80% من أسهم الشركة.

تُقدر ثروة “غي لا ليبرتيه” بنحو 1,9 مليار دولار أميركي وفق ترتيب مجلة فوربس للأثرياء في آذار 2015.

كان يعمل والده في مجال العلاقات العامة في حين كانت والدته ممرضة وعندما بلغ سن 14 من العمر قرر لاليبرتي ترك منزل الاسرة ليعمل في مجال الفن وأكثر تحديداً العزف على الأكورديون والهارمونيكا فضلاً عن تقديم الألعاب البهلوانية مثل المشي باستخدام ساقين طويلين من الخشب أو ألعاب نفخ النار.

وقد لا يذكر البعض أن  “غي لا ليبرتيه” ترشح في الانتخابات الفدرالية عام 1980 عن دائرة شارلوفوا سعياً وراء الوصول إلى مجلس العموم الكندي تحت راية حزب رينوسيروس أو حزب وحيد القرن وقدم نفسه يومها باسم “غي  بانتوف لا ليبرتيه”  وحلّ في المرتبة الخامسة مع 945  صوتاً.

أسس لا ليبرتيه السيرك دوسوليي عام 1984 إلى جانب “دانيال غوتيه” وقدم العرض الأول له بمناسبة مرور 450 عاماً على اكتشاف كندا على يد “جاك كارتييه” ومن يومها تتوالى العروض دون توقف.

بفضل رؤيته وإبداعه أصبح لا ليبرتيه في عداد أفضل رجال الأعمال  حول العالم ومثالاً يُحتذى للشباب وأتى على ذكره أكثر من أستاذ ومحلل في الشؤون التجارية نظراً لعمله وطموحه وكيفية قيامه باستحداث خطة إستراتيجية لفكرة مبتكرة وفّر من خلالها مساحة خاصة له في مجال كان مهمشاً قبل وصوله إليه.

في 29 من شهر تشرين الأول أطلق لا ليبرتيه جمعية ONE DROP  لمكافحة الفقر وتسهيل حصول الفقراء على الماء وتبرع لمؤسسته يومها بمبلغ 100 مليون دولار.

في شهر آب من عام  2008 باع لا ليبرتيه 20% من أسهم السيرك دوسوليي إلى شركتي “النخيل” و”استثمار العالمية” في دبي وقدرت مجلة فوربس الصفقة بنحو 600 مليون دولار.

اعترض “غي لا ليبرتيه” عام 2009 على صدور كتاب عنه بدون موافقته مما دفعه للمطالبة بسحب الكتاب من الأسواق.

أصبح الملياردير الكندي “غي لا ليبرتيه” سابع سائح للفضاء عام 2009 عندما انطلق في رحلة على متن المركبة الروسية سويوز إلى المحطة الفضائية الدولية واعتبر يومها لاليبيرتي أن الرحلة ليست بقصد الاستمتاع فقط إنما ستكون أول “مهمة شعرية اجتماعية” في الفضاء  على حد قوله تهدف إلى توعية شعوب العالم بأهمية الحفاظ على موارد الأرض من مياه نظيفة، وبذلك أصبح لا ليبرتيه ثالث مواطن كيبيكي يقوم برحلة إلى الفضاء بعد “مارك غارنو” و”جولي باييت” وتاسع مواطن كندي يذهب إلى الفضاء.

وبلغت قيمة الرحلة التي قام بها لاليبيرتي 35 مليون دولار.

يتميز  “غي لا ليبرتيه” عن غيره بالحلم والإيمان بالمواهب ونقلها إلى الجمهور بطريقة مبتكرة، ساحرة وخلابة تخطف الأنفاس وتؤجج المشاعر.

هذه هي المعادلة الناجحة التي أقام عليها لا ليبرتيه إمبراطوريته.

هل تعلم؟

– مُنح “غي لا ليبرتيه” وسام الاستحقاق الكيبيكي برتبة فارس ووسام الاستحقاق الكندي برتبة ضابط ودكتوراه فخرية من جامعة لافال.

– بلغ عدد العاملين في السيرك دوسوليي عام 1984 قرابة 73 شخصاً وتعد الشركة اليوم قرابة 4,000 شخص حول العالم منهم 1,300 فنان.

– يوجد المقر الرئيسي للسيرك دوسوليي في مدينة مونتريال ويَعد قرابة 1,500 موظف.

– أصول العاملين في السيرك دوسوليي متنوعة من أكثر من 50 بلد حول العالم ويتحدثون بنحو 25 لغة مختلفة.

– شاهد عروض السيرك دوسوليي أكثر من 150 مليون مشاهد منذ عام 1984.

– منذ عام 1992 لم يعد السيرك دوسوليي يحصل على أي مساعدة مالية حكومية أو خاصة لتمويل مشاريعه.

(المصدر: سيرك دو سوليي- ويكيبيديا)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend