اوتاوا- قال رئيسُ الوزراء البرتغالي ” أنتونيو كوستا” اليوم اثناء زيارة رسمية له الى كندا إن قرار البرتغال بعدم تجريم حيازة واستخدام كميات صغيرة من المخدرات كان موفقاً وناجحاً، وأدى إلى انخفاض الجريمة وتخفيض الاستهلاك.

علماً ان بعض أعضاء البرلمان والناشطين الليبراليين حثوا حكومة ترودو على اتباع نهج البرتغال، حيث قررت الاخيرة  وفي عام 2001 فرض عقوبات إدارية بدلاً من فرض عقوبات بالسجن على من يتم اعتقالهم و في حوزتهم كميات صغيرة من المخدرات.

الرئيسُ البرتغالي اكد انه وبعد  17 عاماً، يمكن وصف البرنامج بالناجح اذ كان التركيزُ على رؤية المستهلك ليس كمجرم ولكن كشخص يحتاج إلى رعاية.

كلام رئيسُ الوزراء البرتغالي جاء اثناء مؤتمر صحفي برفقة نظيره الكندي “جوستان ترودو”Justin_Trudeau اذ شدد على اهمية تعبئة نظام الرعاية الصحية وليس نظام العدالة الجنائية.

علماً انه وعقب سبعة عشر عاما، هاهي  تقارير الأمم المتحدة  تستخدمُ البرتغال كمثال  يحتذى.

جدير بالذكر انه و في مؤتمر الحزب الليبرالي الأخير في هاليفاكس قبل أسبوعين، أيد الناشطون الليبراليون قراراً قدمه أعضاء الأحزاب السياسية حثوا فيه الحكومة على محاكاة البرتغال كطريقة للتصدي لازمة الافيونات والتي للاسف حصدت ارواحاً كثيرة في المقاطعات الغربية.

اما الحكومةُ وعلى الرغم من اقتناعها بالمقترح البرتغالي الاّ ان رئيس الوزراء ترودو رفض الفكرة  جملةً وتفصيلاً بعد المؤتمر الليبرالي، مشيراً إلى أن الحكومة مستعدة دائما للاستماع إلى أفكار الناشطين، الا ان هذا الطرح ليس ضمن اولوياتها بالوقت الراهن.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن صحيفة لابرس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend