“صامويل دو شامبلان” هو بحار ومستكشف ولد في مدينة برواج الفرنسية وتوفي في 25 كانون الاول 1635 في كيبيك.

لعب دوراً رئيسياً في تأسيس فرنسا الجديدة بين عامي 1603-1635 وأسس علاقات ودية إلى جانب سكان كندا الاصليين المناوئين لقبيلة الايروكوا وشارك في تأسيس المستعمرات الفرنسية في الاكادي ومن ثم في كيبيك وبعدها في تروا ريفيار وطوال هذه الفترة كان المسؤول الرئيسي عن إدارة المستعمرة الفرنسية في كيبيك ونشر 4 كتب وعدد من الخرائط عن اميركا الشمالية.

لا يوجد رسم موثّق لشخص “صامويل دو شامبلان” ولا نعلم سوى القليل عن أسرته وشبابه.

بدأ مسيرته في كندا عام 1603 على متن رحلة بحرية جال فيها عبر نهر السان لوران ولم يكن له يومها أي لقب رسمي والنص الذي نشره يومها لرحلته شكّل الوصف المفصّل الاول لنهر السان لوران منذ تاريخ رحلات “جاك كارتييه” الاستكشافية.

توجّه شامبلان إلى الاكادي عام 1604 سعياً وراء تأسيس مستعمرة فرنسية حيث كان مكلفاً بإيجاد الموقع المثالي للمستعمرة وعمل كدبلوماسي إلى جانب شعوب كندا الأصلية وعمد إلى استكشاف شواطئ ما أصبح يُعرف اليوم باسم نيوانجلاند ووصل إلى كاب كود في الجنوب.

ووقع اختيار “بيار دوغا دو مون”، الذي قام بالرحلة البحرية إلى جانب شامبلان، على السان لوران بدل من الاكادي وارسل شامبلان لبناء مستعمرة في كيبيك حيث بدأ شامبلان في التجارة بالفرو إلى جانب السكان الأصليين المتواجدين في الأراضي الداخلية وعمد فيما بعد إلى توسيع شبكة التجارة من خلال إرساء تحالفات إلى جانب السكان الأصليين من قبيلة الاينو وكانت تُعرف أيضاً باسم Montagnais ودفعت به هذه الشراكة إلى الدفاع عن حلفائه في الحرب ضد قبيلة الايركوا والتي كانت تمتد أراضيها من جنوب بحيرة اونتاريو إلى ولاية نيويورك الحالية وبذلك شارك في عدة حملات عسكرية.

اُصيب أثناء رحلة استكشافية قام بها عام 1615 واضطر إلى البقاء في منطقة هوروني Huronie حيث انتهز الفرصة لاستكشاف المنطقة المحيطة ببحيرة هورون وتنمية العلاقات مع قبائل جديدة.

وأخذ شامبلان على عاتقه جعل كيبيك مركزاً لمستعمرة قوية وتحدث في تقرير يعود تاريخه إلى عام 1618 عن المقوّمات التجارية، الصناعية والزراعية في المنطقة وتحقق حلمُه عند تأسيس عام 1627 شركة “الشركاء المئة” والمُشار إليها أيضاً بشركة فرنسا الجديدة إنما قام في العام التالي الأخوة كيرك بالسيطرة على تادوساك ومن ثم وصلوا إلى كيبيك واحتلوها باسم العرش البريطاني وبذلك أصبحت عاصمة فرنسا الجديدة تحت الحكم البريطاني بين عامي 1629 و1632 ومن ثم اُعيدت للفرنسيين.

عاد شامبلان إلى كيبيك عام 1633 بعد أن عيّنه الكاردينال ريشوليو في منصب قائم مقام حيث شهد على البدايات الواعدة للمستعمرة.

اُصيب شامبلان بالشلل في خريف العام 1635 ووافته المنية في شهر كانون الاول من العام نفسه.

والمعروف عن شامبلان تفضيله العلاقات الانسانية على الحروب والصراعات خصوصاً لجهة علاقاته بالسكان الأصليين في عصر كانت تُحل فيه الإشكالات والاختلافات بالرأي بواسطة الأسلحة.

(المصدر: الموسوعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend