كيبيك- لن يُدفع زعيم الحزب الكيبيكي “جان فرانسوا ليزيه” Jean_François_Lisée الى التنحي عن زعامة الحزب الانفصالي النزعة انما يعتبر عدد من نواب الحزب انه من الافضل للزعيم ان يترك مكانه للنائب “فيرونيك هيفون” Véronique_Hivon.

فقد أدى تراجع الدعم في نوايا الناخبين للحزب الكيبيكي خلال الاشهر الاخيرة في استطلاعات الرأي العام الى تعاظم القلق في صفوف نواب الحزب.

ويؤكد عدد من المسؤولين داخل الحزب وراء الكواليس ان نسبة 20% من الدعم غير كافية وهي مؤشر يدل على ان الوضع غير جيد للحزب الكيبيكي.

هذا مع العلم ان عدم شعبية الزعيم “جان فرانسوا ليزيه” هو موضوع مطروح على طاولة البحث في صفوف الحزب والكل على علم بذلك حتى زعيم الحزب نفسه.

من جهة اخرى فإن النائب “فيرونيك هيفون” تحظى بأعلى نسبة من الدعم في مختلف الاحزاب السياسية في كيبيك.

ونظراً للمزايا التي تتمتع بها قام زعيم الحزب بتعيينها في منصب نائب له على رأس الحزب الكيبيكي في كانون الثاني الماضي.

انما لا يوجد مع ذلك اجماع حول هيفون داخل الحزب الكيبيكي وما هو مؤكد ان القرار يجب ان يأتي من ليزيه نفسه لأن لا احد مستعد الى دفعه للتنحي.

ولا بد من اعادة التذكير ان خلال الحملة الاستفتائية عام 1995 ترك رئيس وزراء كيبيك “جاك باريزو” Jacques_Parizeau مكانه لصالح “لوسيان بوشار” الذي كان يحظى بنسبة اكبر من الشعبية.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend