بالاضافة الى فوائدها الغذائية والنكهات التي يمكن أن تُدخلها الى أطباقنا، للأعشاب التي نزرع في حدائقنا الخلفية أو الشرفات، قدرة على طرد الحشرات والقوارض.

فإذا تمّ توزيعها في أنحاء الحدائق، بإمكانها وبسبب عطرها القوي، أن تُضلل نظام التعقّب الموجود لدى القوارض.

نذكر من هذه الأعشاب، الكزبرة، الثوم، الزعتر، البقدونس، إكليل الجبل وما شابهها.

هكذا إذا كنتم ممن يهوون زرع هذه الاعشاب، إليكم بعض النصائح المفيدة لإنجاح موسم هذه السنة:

1- التنسيق:

الملفوف مثلاً هو ضحية قوارض عدّة، لذا من الأفضل أن يُزرع الى جانبه الزعتر والمريمية.
والى جانب الطماطم يُنصح بزرع الحبق والبقدونس مع أفضلية للأخير فهو لا ينمو كثيراً بالطول وبالتالي لا يؤثر على تدفق الهواء في حين أن الحبق قد يصل الى 75 سنتمتراً.

2- العناية والاهتمام:

الأعشاب في العموم لا تتطلب اهتماماً كبيراً ولكن ذلك لا يشكّل ذريعة لإهمالها تماماً، فإزالة بعض الزهور والأوراق يسمح للأوراق الجديدة بالنمو

3- تجنّب الأسمدة الكيميائية:

 ويُفضّل استخدام السماد الطبيعي إذا دعت الضرورة.

4- الشمس:

زرع الاعشاب في مكان يتعرّض للشمس أقلّه بين ست وثماني ساعات يومياً.
هذا الامر يساعدها في انتاج الزيوت الاساسية التي تمنح كل منها مذاقه الخاص.

5- استخدام مزيل الرطوبة:

إن تجفيف الأعشاب بعد قطعها يتيح حفظها لعدة أشهر.

يمكن زرع العديد من الأعشاب في أواني داخل المنزل لكنها تتطلب درجات حرارة متوسطة (باستثناء الحبق) ونسبة رطوبة مرتفعة بالاضافة الى االكثير من الضوء.
كما يُفضّل وضعها بالقرب من النافذة التي تواجه الجنوب.


هذا وينصح الخبراء بالإضاءة الاصطناعية نظراً الى نتائجها الممتازة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط بتصرّف عن موقع هافبوست)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend