يبدو أن بلدية مونتريال تتحضّر لافتتاح مراحيض عامة خمسة نجوم في المدينة.

فلا بدّ أن تكون هذه المراحيض فاخرة كي تدفع البلدية 3 مليون دولار ثمن 12 مرحاضاً فقط!

وقد جاء في الخبر الذي نشرته وكالة الانباء QMI، أن بلدية مونتريال توشك على شراء 12 مرحاضاً عاماً مزوّدين بخاصية التنظيف الذاتي لقاء مبلغ ثلاثة ملايين دولار من الشركة الوحيدة التي شاركت في المناقصة.

وكان اشتراط البلدية تحصين هذه المراحيض ضد التعدّيات لمدة خمس سنوات مما قلّص عدد الشركات التي تقدّمت الى المناقصة.

وحدها شركة أتموسفاري Atmosphäre ظلّت مستعدة لتقديم دورات مياه لقاء 257,611 دولاراً لكل منها.

ولا يشمل هذا المبلغ أسعار خدمة إعداد موقع المرحاض التي ترفع الكلفة الى 273,749 دولاراً لكل وحدة.

وبالتالي، ووفقاً لشروط المناقصة، على المورد تنظيف الجدران وإبدال المكوّنات المتضررة من الحمّام على نفقته الخاصة في السنوات الخمسة الأولى.

ورأت شركات متخصصة في مجال تصميم الحمامات العامة أن هذا الشرط لم يشجعها على المشاركة معتبرةً أنه يضخّم كلفة المرحاض من دون أي سبب جوهري.

وأفادت هذه الشركات التي سبق وثبّتت مراحيض عامة في مناطق مختلفة مثل تروا ريفيير، سانت جولي، سانت آن دو بيلفو وغيرها أن متوسط الكلفة يراوح بين 120,000 دولار و150,000 دولار للمرحاض الواحد.

من جهته، تساءل المستشار البلدي “جان فايانكور” من حزب بروجيه مونتريال، عن الفاتورة التي سيتكبّدها المونترياليون لقاء هذا المشروع، مذكّراً بدورات المياه العامة في فيكتوريا التي استحقّت عام 2012 جائزة أفضل المراحيض في كندا ولم تتجاوز كلفة المرحاض الواحد منها 90,000 دولار.

واعتبر أن ما يحدث هو مثال آخر يخبر الكثير عن اسلوب بلدية مونتريال الحالية في تدوير الزوايا.

إلى ذلك، أفادت المسؤولة عن الاعلام والتواصل في البلدية “أنيك دو ريبنتينيي” أن البلدية طلبت تأميناً طويل الأمد إذ أن هذه المراحيض مجهّزة بمعدات خاصة لا يؤمنها حالياً سوى عدد قليل من الموردين.

واعتبرت أن أمن هذه الحمّامات ومتانتها يبرران كلفة المشروع.

وأوردت مصادر البلدية ان استخدام هذه المراحيض سيكون مجانياً في الوقت الراهن ولكن المناقصة تضمّنت احتمال إضافة نظام دفع نقدي أو بواسطة البطاقة المصرفية على غرار تلك الموجودة في تورونتو.

(المصدر: وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend