كيبيك- طالب حزب التحالف من اجل مستقبل كيبيك حكومة “فيليب كويار” بتغيير المعادلة الحسابية التي بموجبها تمول كيبيك صفوف اللغة الفرنسية التي تستقبل منذ عام اللاجئين السوريين لتفادي وقوع المعلمين ضحية الارهاق المضني او ما يُعرف باسم متلازمة الاحتراق النفسي Burnout  نتيجة التعرض لضغوطات مهنية دائمة وممتدة.

وأكد النائب عن حزب التحالف “جان فرانسوا روبيرج”، والذي كان مدرّساً سابقاً، ان المعلمين يعانون الامرّين في الوقت الراهن وبأنه من غير المستبعد ان يقعوا قريباً ضحية الاحتراق النفسي Burnout مما سيكون له تأثير مباشر على الطلاب السوريين الذين هم بحاجة قبل كل شيء الى استقرار في حياتهم الجديدة.

هذا وكانت صحيفة لا برس قد كشفت في عددها الصادر بتاريخ أمس الاثنين ان اللجنة الدراسية في مدينة لافال اضطرت الى اللجوء الى خدمات نحو 50 معلماً جديداً خلال العام الدراسي الحالي لمواجهة تدفق اعداد اللاجئين السوريين بنسبة أكبر مما كان متوقعاً وبالوقت عينه تم اقتطاع موازنة المدارس في لافال المخصصة لاستقبال الوافدين الجدد وتعليمهم اللغة الفرنسية بنحو 900,000 دولار مما دفع باللجنة المدرسية الى الاقتطاع في خدمات اخرى للتوصل الى الاهداف المنشودة.

ولم تصل المساعدة الحكومية سوى يوم الخميس الماضي بعد مرور نحو عام على وصول اول دفعة من اللاجئين السوريين بحيث تمكنت اللجنة المدرسية في لافال من الحصول على شيك بقيمة 1,6 مليون دولار من كيبيك لتغطية خدمات استقبال اللاجئين السوريين وتوفير دروس اللغة الفرنسية لهم.

هذا وتجدر الاشارة الى أنه وبموجب القواعد التي ارستها الحكومة في كيبيك فإن موازنة اللجان المدرسية لاستقبال واندماج الوافدين الجدد في المرحلتين الابتدائية والثانوية تحتسب بجزء كبير بموجب عدد الطلاب المسجلين منذ نحو عامين.

ومن هذا المنطلق رصدت وزارة التربية والتعليم العالي موازنة شاملة قوامها 40,7 مليون دولار العام الماضي بناءً على تلك المعادلة الحسابية للتمويل وعادت واضافت الحكومة 13 مليون دولار للأخذ بعين الاعتبار وصول الوافدين الجدد الى المقاطعة.

من جهته اكد النائب “جان فرانسوا روبيرج” انه ينبغي على الحكومة تغيير النموذج المعتمد لاحتساب تمويل اللجان المدرسية على ان يعتمد على الطلاب المرتقب وصولهم وليس على عدد الطلاب الذين استقبلتهم اللجان المدرسية في السابق.

ووفقاً للبيانات التي تم الكشف عنها امس الاثنين فإن وزارة التربية خصصت مبلغ 6,2 مليون دولار لدعم اندماج اللاجئين السوريين خلال العام 2015-2016 الى جانب مبلغ اضافي بواقع 16,9 مليون دولار لدعم خدمات استقبال الطلاب وتوفير دروس اللغة الفرنسية لهم.

هذا وكانت وزيرة الهجرة في كيبيك “كاثلين فيل” قد أكدت يوم الاحد الماضي ان تلك الاجراءات تجعل من كيبيك المقاطعة الكندية الوحيدة التي لا يوجد فيها لائحة انتظار لتعلم اللغة بالنسبة للوافدين الجدد.

(المصدر: صحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend