كندا- رفض زعيم حزب الكتلة الكيبيكية “جيل دوسيب” غداة خسارته الثانية في دائرة Laurier_Sainte_Marie وفي اعقاب النتائج المخيبة للآمال لحزبه التأكيد ما اذا يرغب بالبقاء على رأس الحزب الانفصالي النزعة في منصب الزعيم.

انما تعهد دوسيب في مؤتمر صحافي عقده يوم امس الثلاثاء بإيضاح موقفه يوم غد الخميس في اعقاب اجتماع المكتب الوطني لحزب الكتلة الكيبيكية.

واعترف دوسيب بأن النتائج لم تكن على مستوى التطلعات والآمال علماً انه وفي اعقاب انسحابه من زعامة الحزب بعد الخسارة المريرة التي لحقت به وبحزبه عام 2011 عاد دوسيب مرة اخرى الى زعامة الحزب بمحاولة لانعاشه.

وعبّر دوسيب عن خيبة امل بسبب عدم تمكن الحزب من ايصال 12 نائباً الى مجلس العموم الكندي كي يتم الاعتراف به كحزب رسمي مع اعادة التذكير بأن عدد النواب الجدد بلغ 10 نواب.

من جهة اخرى وبمحاولة ايجابية بائسة لقراءة النتائج قال دوسيب إن عدد النواب ارتفع بخمسة اضعاف عما كان عليه عند حل البرلمان.

والملفت للانتباه هو ان نسبة الدعم للحزب الانفصالي النزعة تراجعت الى ادنى مستوى تاريخي لها مع 19,3% بالمقارنة مع 23% عام 2011.

(المصدر: وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend