كيبيك- ندد عالِم الاجتماع “جيرار بوشار” Gérard_Bouchard بمسألة عدم إغتنام رئيس الوزراء في كيبيك “فيليب كويار” Philippe_Couillard الفرصة لمعالجة مسألة ارتداء الرموز الدينية التي من شأنها أن تشكل سابقة بين المجتمعات الغربية وذلك من خلال تنفيذ التوصيات الواردة في تقرير بوشار- تايلور.

ويتهم عالِم الاجتماع رئيس الوزراء كويار بالإفادة من تحول موقف “تشارلز تايلور” Charles_Taylor حول هذا الموضوع لتبرير مسألة عدم تشريع إرتداء الرموز الدينية لموظفي الدولة ذات النفوذ مثل القضاة والشرطة والمدعين العامين وحراس السجون.

وقال كنا على وشك تحقيق شيء مهم في رأيي لكنه لن يحدث مشيراً الى مسؤولية كويار؛ كلام بوشار جاء في مقابلة مع هيئة الإذاعة الكندية.

ورأى أنه وفي أعقاب مأساة كيبيك سمعنا العديد من التصريحات حول النوايا الحسنة والرغبة في التقارب.

ولفت الى أن الحزب الكيبيكي وحزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك وافقا على التراجع عن موقف لجنة بوشار-تايلور.

وأضاف أن كويار يفتقر الى الرؤية مشيرا الى أنه في ظل نظام ديمقراطي يكون لدى الناس الذين لديهم السلطة على ممارسة العنف ضد المواطنين الآخرين – ملمحا الى العنف الجسدي – وظيفة استثنائية ومدهشة وبالتالي يجب أن تكون محاطة بإحتياطات استثنائية؛ عل حد تعبيره.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend