برنس إدوارد آيلاند- أكدت وزارة الصحة في جزيرة الأمير إدوارد بأن المقاطعة أوشكت على تحقيق أهدافها لجهة التعبئة في صفوف الأطباء والممرضين.

وتجهد المقاطعة منذ سنوات عدة من أجل حل مشكلة الافتقار إلى العاملين في القطاع الصحي.

وقد أشأت الحكومة في العام 2009 أمانة للتعبئة التي أطلقت مجموعة من الحوافز لجذب المهنيين والاختصاصيين في المجال الصحي مثل برنامج رعاية الطلاب في كليات الطب الذين يوافقون على العمل في الجزيرة خمس سنوات على الأقل إثر الانتهاء من دراستهم.

ويؤكد كيفين بارنز Kevin_Barnes أحد المسؤولين الكبار في أمانة التعبئة بأن المبادرات التي قاموا بها أعطت ثمارها وبأن أعداد التعيين في القطاع الصحي في ازدياد مضطرد منذ ثلاث سنوات وعلى سبيل المثال فقد وظفت مقاطعة برنس إدوارد آيلاند العام الماضي 25 طبيبا و41 ممرضة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط عن هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend