إخترع الكندي “ألفريد غروس” جهاز المناداة أو  البيجر Pager كي يتمكن المرضى من الإتصال بأطبائهم.

وسرعان ما تباينت الأراء حول هذا الاختراع، فتخوّف الأطباء من عدم تقبّل المرضى لأسلوب التواصل هذا، لذا كانت بداياته بطيئة مترددة فلم يعرف ذروته إلا قبيل طرح الهواتف الخلوية في الأسواق آواخر التسعينات.

وكان جهاز المناداة أو البيجر عبارة عن جهاز إلكتروني صغير يسهل حمله ويستخدم لاستقبال الرسائل القصيرة أو رقم الشخص الذي يحاول الاتصال بالجهاز.

كذلك تم وضع سلسلة من الرموز الرقمية لنقل الرسائل فعلى سبيل المثال الرمز “143” يعني “أحبك” و”82″ يعني “أسرع”.

 وفي العودة الى بدايات جهاز المناداة فقد تمكّن “ألفريد غروس” عام 1949 من تعديل الراديو ذات الموجتين الذي كان قد صنعه سابقاً ليصبح جهازاً لاسلكياً يعمل على موجة واحدة ترسل الإشارات.

لا تزال هذه التقنية تستعمل حتى يومنا هذا في الاجهزة التي تعمل على موجة واحدة كجهاز فتح باب المرأب.

وقد تراجع استخدام البيجر حتى أصبح شبه معدوم بعد ظهور الهاتف المحمول، لكن غالباً ما يستخدم في المناطق التي لا تغطيها سبكة الخلوي، كما يستخدم في بعض المستشفيات ولاسيما لاستدعاء الأطباء بدلاً من استخدام الهاتف المتنقل كي لا تؤثر ذبذبات الأخير على الاجهزة الطبية في غرف العمليات والطوارئ.

من هو ألفريد غروس؟

ولد “ألفريد غروس” عام 1918 في تورنتو، أكبر مدينة في مقاطعة أونتاريو الكندية، وقد عرف أيضاً بإسم “ايرفينغ ج. غروس” وكان رائداً في مجال الإتصالات النقالة اللاسلكية.

إخترع ونال براءات اختراع عن العديد من أجهزة الإتصال، وتحديداً النماذج الأولى من أجهزة الوكي توكي Walkie Talkie، موجات الراديو اللاسلكي، الهاتف اللاسلكي بالإضافة إلى البيجر.

رغم النجاح الذي عرفته هذه الأجهزة، لم يتمكن “ألفريد غروس” من جمع ثروة إذ أن البراءات التي نالها انتهت صلاحيتها قبل تطوير هذه الأجهزة.

وحين سئل عن هذا الموضوع أجاب غروس أنه ولد 35 عاماً قبل أوانه،  ولو أنه ما زال يملك شهادات الإختراع لكان “بيل غايتس” تنحى جانباً وكان هو في الطليعة لجهة حجم الثروة.

أما على الصعيد المعنوي، فقد جمع غروس ثروة من نوع آخر إذ نال عشرات الجوائز أهمها جائزة الشرف من مؤسسة ليملسون – أم آي تي  Lemelson-MIT  عام 1997، التي تقدّر المخترعين في منتصف حياتهم المهنية ووخصوصاً من كرّسوا أنفسهم لتحسين العالم عبر اختراعات وابتكارات تكنولوجية.

توفي المخترع الكندي في الولايات المتحدة سنة 2000 عن 82 عاماً.

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend