ارتفع معدل جرائم الكراهية في مدينة تورنتو عام 2017 بنسبة 28 ٪، وتمّ تسجيل 186 حادثة على علاقة بالكراهية والعنصرية مقارنًة مع العام الأسبق – وهو أعلى عدد من هذه الحوادث في السنوات الـ15 الماضية.

أما المجموعات الإتنية الأكثر استهدافًا هذه المرة، فهي، بحسب التقرير السنوي الخاص بجرائم الكراهية والصادر عن شرطة تورنتو، الجالية اليهودية (مع 53 حادثاً أو 28٪ من مجموع جرائم الكراهية المبلغ عنها).
وانطوت غالبية هذه الحوادث على إلحاق أضرار بالممتلكات مثل التخريب أو الكتابة على الجدران.

وتمثل هذه الحوادث زيادة نسبتها 23 ٪ مقارنة مع العام الأسبق.

أما المجتمعات السوداء والمسلمة في تورنتو فتعادلت من حيث نسبة الحوادث التي لحقت بها بسبب الكراهية (33 حادثة بُلّغ عنها لكل منهما مقارنة مع 22 لكل منهما في عام 2016.).

ويشير التقرير أيضاً إلى أن مجتمع المثليات والمثليين وثنائيي الجنس والمتحوّلين جنسيًا تعرّض إلى 22 حادثة كراهية في عام 2017.

ولكن في المقابل، أدى الاهتمام المتزايد من جانب وسائل الإعلام وارتفاع نسبة الوعي في المجتمع إلى زيادة حجم الإبلاغ عن جرائم الكراهية في هذه المدينة متعددة الثقافات.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا  بتصرّف عن صحيفة تورنتو صن)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend