مانيتوبا- اكد رئيس حكومة مانيتوبا “براين باليستر” Brian_Pallister ان التقديرات الاولية لكلفة ارتفاع عدد طالبي اللجوء على الحدود البرية مع الولايات المتحدة تتراوح بين 7 و10 ملايين دولار في مقاطعته ولذا فإنه ينتظر رداً من الحكومة الفدرالية في اوتاوا في غضون الاسابيع المقبلة.

وتحدث رئيس الوزراء في مانيتوبا وبإسهاب عن وضع طالبي اللجوء الذي يعبرون الحدود الكندية الاميركية بطريقة غير مشروعة واكثر تحديداً في مدينة ايمرسون وذلك في مقابلة خص بها القسم الانجليزي في هيئة الاذاعة الكندية عبر برنامج Power & Politics.

وكانت الشرطة الفدرالية الكندية قد اشارت عام 2017 الى أن 1,000 طالب لجوء دخلوا الى مانيتوبا عبر الحدود الكندية الاميركية واعتقلت الشرطة الفدرالية بين كانون الثاني و اذار 2018 اكثر بقليل من 100 طالب لجوء.

وعبّر باليستر عن رضاه عن المباحثات التي اجراها مع وزير الهجرة الكندي “احمد حسين” واعاد التذكير بأن مانيتوبا طالبت اوتاوا بدعم مالي للتعويض عن الزيادة في الانفاق لجهة المساعدات القانوينة والدعم لايواء طالبي اللجوء وتوفير الخدمات الصحية لهم مشيراً بالوقت عينه الى ان تلك المسؤولية مشتركة بين الحكومة الفدرالية وحكومات المقاطعات الكندية.

وطالب باليستر بتوزيع طالبي اللجوء على مختلف المقاطعات في البلاد، وهو بانتظار رد حكومة ترودو في غضون الاسابيع المقبلة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن القسم الفرنسي في هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend