مانيتوبا- امام تدفق اللاجئين على مقاطعته، ناشد رئس الوزراء في مانيتوبا “براين باليستر” Brian_Pallister الحكومة الفدرالية في اوتاوا لمساعدته على مواجهة الوضع وطالب رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau بإيجاد حلّ الى جانب الرئيس الاميركي “دونالد ترامب”.

وأكد رئيس الوزراء باليستر أن عدد الوافدين الجدد الى مانيتوبا والذين يعبرون الحدود البرية من الولايات المتحدة بشكل غير شرعي ارتفع بأكثر من الضعف خلال الاسابيع الماضية وكذلك بالنسبة لكلفة استقبالهم.

الى ذلك من المرتقب اليوم الجمعة وصول وزير الامن الداخلي الاميركي “جون كيلي” الى العاصمة الكندية اوتاوا حيث سيلتقي بنظيره الكندي “رالف غودايل” Ralph_Goodale ووزير الهجرة “احمد حسين” Ahmed_Hussen حيث ستُطرح على طاولة البحث مسـألة اللاجئين.

وكان الوزير الكندي حسين قد اشار الى ان السلطات الكندية والاميركية على تواصل دائم لمعالجة المشاكل الناجمة عن المراقبة الحدودية وبأنه سيتباحث بهذا الشأن مع الوزير الاميركي “جون كيلي”.

من جهته أكد رئيس الوزراء في مانيتوبا “براين باليستر” ان المشكلة كندية بامتياز ولا بد من تدخل الحكومة الفدرالية لإيجاد حل لها واوضح في مؤتمر صحافي أن مانيتوبا تستقبل العدد الاكبر من اللاجئين بالنسبة لعدد السكان بالمقارنة بما هو عليه الوضع في بقية المقاطعات الكندية وبأن ارتفاع عدد الوافدين الجدد على الحدود الكندية الاميركية يُثقل على كاهل مالية الحكومة.

وطالب باليستر الحكومة الكندية بتحويل مبالغ مالية لتغطية كلفة معالجة طلبات اللجوء، خدمات الحماية والاهتمام بالقاصرين أو خدمات المساعدة لإيجاد وظائف ومساكن للوافدين الجدد على الحدود الكندية الاميركية.

وناشد باليستر اوتاوا بأخذ المسـألة على عاتقها وبالقيام بواجباتها بأسرع وقت ممكن مع اعادة التذكير ان عدد اللاجئين منذ بداية شهر كانون الثاني الماضي تخطى 200 طالب لجوء الى مانيتوبا.

(المصدر: وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend