اظهر استطلاع للرأي العام اجرته مؤسسة ايبسوس ان رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau بدأ يتعافى قليلاً من تأثير الرحلة الكارثية التي قادته الى الهند لجهة تأثيرها على نوايا الناخبن في كندا.

فقد تبين ان الحزب الليبرالي الكند اصبح على قدم المساواة مع حزب المحافظين الكندي مع 36% للحزب الذي يتزعمه “جوستان ترودو” و35% للحزب المنافس بزعامة “اندرو شير” Andrew_Scheer وفق ما ورد في المسح الذي اُعد لصالح شبكة غلوبال.

وبذلك يرتفع رصيد الحزب الليبرالي الكندي بواقع خمس نقاط مئوية منذ تاريخ الاستطلاع السابق لمؤسسة ايبسوس في آذار الماضي في حين تراجعت اسهم حزب المحافظين بثلاث نقاط مئوية خلال الفترة نفسها.

وتصدر “جوستان ترودو” في اواخر شهر شباط والاسابيع التالية العنازين الرئيسية حيث كان محور الانتقادات بسبب غياب المضمون لرحلة الهند والتركيز على صور اسرة رئيس الحكومة الكندية بالازياء التقليدية الهندية.

وانتهز المحافظون الفرصة للتقدم على الليبراليين وعلى الرغم من ارتفاع رصيد الحزب الحاكم في كندا انما لم يتمكن من العودة الى النتائج التي سُجلت في آذار 2016 عندما ارتفعت اسهم الحزب الليبرالي الى 46% متقدماً بأشواط على حزب المحافظين مع 30%.

الى ذلك فإن الحزب الديمقراطي الجديد بزعامة “جاغميت سينغ” Jagmeet_Singh لا يزال في المرتبة الثالثة مع 20% من نسبة الاصوات مقابل 6% لحزب الخضر و3% لحزب الكتلة الكيبيكية.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend