في أعقاب عدة رحلات استكشافية فاشلة اكتشفت بتاريخ اليوم الأول من أيلول من عام 1985 بعثة فرنسية أميركية حطام باخرة الركاب البريطانية التايتانيك في قعر المحيط الأطلسي قبالة سواحل مقاطعة نيوفاونلاند  واللابرادورالكندية علماً أن تاريخ غرق السفينة يعود إلى 14 من نيسان من عام 1912 بسبب اصطدامها بجبل جليدي بعد 4 أيام على انطلاقة رحلتها الأولى.

هل تعلم؟

– لم يكن اسم الباخرة تايتانيك والذي يعني المارد أو العملاق اسماً مبالغاً فيه فقد تميزت السفينة بثلاث صفات لم تتوفر في غيرها من السفن آنذاك وهي: الضخامة، عدم القابلية للغرق والفخامة.

– بلغ وزن الباخرة 52,310 طن وبلغ طولها 882 قدماً وعرضها 92 قدماً.

– بلغ مجموع الركاب 2,224 وبلغ عدد الضحايا 1,513 ضحية.

– كان على متن سفينة التايتانيك عشرات المسافرين العرب وهم لبنانيون ومصري واحد.

– استغرق غرق السفينة 6 دقائق مع سرعة سقوط تراوحت بين 45 و 50 كلم بالساعة.

– صنّف الكونغرس الأميركي السفينة الغارقة بين المعالم التاريخية الهامة تحت المياه وسمح بإجراء الأبحاث والدراسات عليها دون المس بهيكلها.

– منذ تاريخ 7 من حزيران 1994 سُمح للشركة المالكة للسفينة ببيع قطع الفحم التي كانت على متنها وتُقدر بقرابة 2,800 طن.

(المصدر:هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend