“اوليفر ثيو فيلوس جونز” هو أحد أشهر عازفي البيانو وموسيقى الجاز في كندا، وُلد في 11 من أيلول 1934 في حيّ لابوتيت بورغونيو في مونتريال وترعرع في كنف أسرة من أصول تعود إلى باربادوس.

ووُصف بالطفل المعجزة حيث بدأ بعزف المقطوعات الغنائية بعمر 3 سنوات على السمع وفي 5 من العمر عزف في كنيسة يونيون يونايتد ومن ثم درس الموسيقى الكلاسيكية ويُحكى أن شقيقة “اوسكار بيترسون” الأشهر من نار على علم في العزف على البيانو أعطت دروساً في العزف لجونز.

وكان يُذكر اسم “اوليفر جونز” إلى جانب اسم “اوسكار بيترسون”  الذي كان صديق طفولته وجاره في الحي ذاته، ويُقال إن بيترسون كان أهم معلم في مسيرة جونز الفنية.

قدم “اوليفر جونز” الحفل الأول له في مقهى سان ميشال عام 1943 وبدأ بتقديم الحفلات بشكل رسمي في 16 من العمر في النوادي الليلية والفنادق في مونتريال.

وبدأ بجولاته الفنية بعمر 19 والتي قادته إلى الولايات المتحدة الأميركية وإلى الكارايب ومن ثم إلى نيويورك، لاس فيغاس، شيكاغو كما أحيا عدة حفلات في استراليا وأوروبا.

عاد عام 1980 ليستقر في مدينة مونتريال وعُرف موسيقياً بالقدرة الرائعة على الانتقال من نمط موسيقي إلى آخر وبتقنية تخطف الأنفاس.

تقاعد “اوليفر جونز” رسمياً في الأول من كانون الأول  2000 إنما لم يتمكن من البقاء بعيداً عن الأضواء وعاد أكثر من مرة ليشارك في عدد من الحفلات.

مُنح جونز عدة جوائز تقديراً لعطاءاته الإبداعية ومسيرته الفنية منها وسام الاستحقاق الكندي برتبة ضابط عام 1993 ووسام الاستحقاق الوطني في كيبيك برتبة فارس عام 1994 وجائزة اوسكار بيترسون لأدائه المميز في موسيقى الجاز وجائزة مارتن لوثر كينغ لانجازاته المميزة كما منحه رئيس بلدية مونتريال “دونيس كودير” في أيار 2014  لقب مواطن شرف في مدينة مونتريال واصفاً إياه بالأسطورة في موسيقى الجاز ليس في مونتريال فحسب بل حول العالم وبأنه  ساهم في تحويل مونتريال إلى عاصمة الجاز.

وبمناسبة مرور 80 عاماً على مولده تم الكشف عن لوحة جدارية في 9 من أيلول 2014  تتواجد في حي لابوتيت بورغونيو الذي ينتمي إليه جونز والذي يقع بين شارع جورج فانييه وجادة ليونيل غرو.

(المصدر: وكالة الأنباء QMI – غران كيبيك – مهرجان الجاز)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend