كيبيك- تترك وزيرة السياحة والنائب عن دائرة لافيوليت “جولي بوليه” Julie_Boulet المعترك السياسي في نهاية ولايتها وذلك بعد الشك الذي إكتنف مسألة ترشحها للإنتخابات الإقليمية القادمة.

وأكدت وزيرة السياحة قرارها هذا في مؤتمر صحافي عقدته في وقت متأخر من صباح اليوم الإثنين قائلة إنه لم يعد لديها الطاقة والدافع وراء الترشح لولاية جديدة في انتخابات الخريف القادم.

وأثار قرار إنسحاب بوليه من الحياة السياسية إستغراب العديد من زملائها إلى حد ما بعد أن أشارت مؤخرا الى رغبتها في الترشح مرة أخرى في خريف العام 2018 في منطقة لافيوليت سان موريس الموحَّدة.

يُذكر أن رئيس الوزراء في كيبيك ” فيليب كويار” Philippe_Couillard جاء في وقت سابق هذا الشتاء الى دائرة لافيوليت لتأكيد مسألة تمثيل “جولي بوليه” للحزب الليبرالي في كيبيك.

وأوضحت بوليه رداً على أسئلة الصحافيين أن صحتها أجبرتها في الآونة الأخيرة على طرح بعض الأسئلة حول قدرتها على الجلوس أربع سنوات أخرى في الجمعية الوطنية.

انتُخبت “جولي بوليه” لأول مرة العام 2001 وبذلك تكون قضت 17 عاماً على مقاعد الجمعية الوطنية لحين حلول نهاية فترة ولايتها في الخريف المقبل.

يُشار الى أن 14 نائباً ليبرالياً أعلنوا عدم ترشحهم لإنتخابات الأول من أكتوبر/تشرين الأول القادم.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن وكالة QMI وهيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to a friend