برنس إدوارد آيلاند- تساءلت المعارضة في مقاطعة برنس إدوارد آيلاند عما إذا كانت الحكومة تضيّع عليها فرصة أعمال ثمينة في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة الفدرالية لتشريع القنّب لأغراض ترفيهية؟

وكانت حكومة الجزيرة وقعت في كانون الثاني/يناير الماضي اتفاقات مبدئية مع ثلاثة شركات لتزويدها بالقنب واحدة من شارلوتاون وواحدة من مونكتون في نيوبرنزويك والثالثة من أونتاريو وتوّفر كل شركة من هذه الشركات الثلاث لبرنس إدوارد آيلاند مليون غرام من القنب سنويا.

وقد أعرب نائب في الحزب التقدمي المحافظ عن رغبته في أن تعطي الحكومة الأولوية للمنتجين المحليين في جزيرة الأمير إدوارد، وتساءل لماذا لا نشتري كميات أكبر من المنتجين المحليين.

ويخشى النائب أن تفوّت حكومة المقاطعة فرصة الفائدة الاقتصادية التي سيسمح بها تشريع استهلاك القنب في البلاد لأغراض ترفيهية.

(المسدر: إذاعة الشرق الأوسط عن هيئة الإذاعة الكندية)

 

 

 

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend