نوفاسكوشا- أصدر محقوقون من مكتب سلامة النقل العام في كندا (BST ) صباح اليوم تقريرهم حول الأسباب التي أدت إلى تحطم طائرة تابعة لخطوط الملاحة الجوية الكندية قبل عامين في مدينة هاليفاكس.

وجاء في التقرير أن الإجراءات والنهج الذي اعتمدته الخطوط الجوية المحلية وضعف الرؤية والإضاءة في مطار ستانفيلد Stanfield الدولي هي عناصر ساهمت في تحطم الطائرة  التي حملت رقم الرحلة 624 لدى محاولتها الهبوط في المطار في 29 آذار/مارس من العام 2015 وكان على متنها 133 راكبا بالإضافة إلى خمسة أشخاص من طاقم الطائرة.

ويشير التقرير إلى أن الطائرة قطعت خطوط الكهرباء عند محاولتها الهبوط واصطدمت بالأرض على بعد 225 مترا قبل مدرج المطار وقد أحدث هذا الاصطدام عدة ارتدادات على الأرض ضرب خلالها جهاز الطائرة عدة هوائيات قبل أن تعود الطائرة لتضرب بالأرض لمرتين أخريتين، وهكذا تابعت الطائرة في سباقها متوقفة على بعد نحو 600 متر من مدرج المطار، وكانت النتيجة أن الطائرة تحطمت بالكامل وأصيب 25 شخصا بجروح وتم نقلهم إلى المستشفيات.

وتجدر الإشارة إلى أن كلا من مكتب سلامة النقل الكندي والخطوط الجوية الكندية ومطار ستانفيلد الدولي يضافرون الجهود من أجل عدم تكرار هذه الحادثة!

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط-كندا عن هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to friend