كيبيك- ما زالت مسألة العلمانية مستمرة في تقسيم الحزب الكيبيكي؛ فقد شعر النائب “الكسندر كلوتيه” بالحاجة الى تبرير التمنيات التي وجهها الى المسلمين في نهاية شهر رمضان المبارك وذلك في اعقاب إنتقادات “جان فرانسوا ليزيه” أحد منافسيه في السباق على زعامة الحزب.

واكد في مدونة نشرها على موقع هافنغتون بوست صباح اليوم أنه وجّه  تمنياته هذه بكل صراحة وإنفتاح وبفكر منفتح تجاه 250,000 مسلم كيبيكي يحتفلون بعيد الفطر.

وقال نائب لاك سان جان إن الحزب الكيبيك يفتح آفاقه عن طريق إرسال مثل هذه الإشارات.

من جهته، رأى زميله “جان فرانسوا ليزيه” أن هذه التمنيات إنتهكت مبدأ حياد الدولة.

يذكر ان ميثاق العلمانية في حكومة “بولين ماروا” السابقة أثارت جدلاً في كيبيك العام 2013-2014 وتعرضت بالتالي الى إنتقادات عدة طيلة فترة الحملة الإنتخابية مما أدى الى هزيمتها.

(المصدر: صحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend