كندا- حكمت المحكمة العليا في كندا بالإجماع اليوم الخميس بدستورية القانون الذي يقضي بمنع سكان نيوبرنزويك من الحصول على الكحول من مقاطعة أخرى.

وخلافاً لما كان يتوقعه البعض لم “تحرر” أعلى محكمة في البلاد عملية شراء البيرة وبالتالي لم تقلب رأساً على عقب النظام الدستوري الكندي كما سبق أن “تنبأ” آخرون قبل بضعة أيام بشأن النزاع حول الموافقة على مشروع توسيع خط أنابيب ترانس ماونتن.

ويأتي القرار عقب إعتراض تقدّم به أحد مواطني نيوبرنزويك “جيرار كومو” Gérard_Comeau الذي تم توقيفه العام 2012 عندما وُجدت في حوزته كمية من البيرة والمشروبات الروحية إشتراها من كيبيك وإعتبرتها القوانين المطبقة في مقاطعته كبيرة جداً.

وكان كومو بحث في القانون الدستوري لمعارضة المخالفة المفروضة عليه واستدل على المادة 121 من النص التأسيسي بحجة أنه يسمح بالتجارة الحرة بين المقاطعات معتبراً أن القانون إنتهك حقوقه الدستورية.

وأشار القضاة إلى أن البند القانوني المذكور “لا يفرض تجارة حرة مطلقة في كافة أنحاء كندا” وبالتالي لا يحظر على حكومات المقاطعات اعتماد تدابير “لها آثار جانبية على حركة البضائع من مقاطعة إلى أخرى”.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرف عن وكالة الصحافة الكندية وصحيفة لا برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend