افرجت السلطات الايرانية عن المدون الكندي الايراني “حسين درخشان” بعد حصوله على عفو من قبل المرشد الاعلى “آية الله علي خامنئي” علماً أنه أُدين في ايلول 2010 بتهمة التعاون مع “دولة عدوة” وبممارسة “دعاية ضد النظام الاسلامي” وكان يمضي عقوبة تقضي بالسجن لمدة 19 عاماً.

وكان درخشان وراء تطور المدونات في ايران مطلع الألفية وقد زار عامي 2006 و2007 اسرائيل مستخدماً جواز سفره الكندي وقام لاحقاً في مقالات نشرها في مدونات بالانجليزية والفارسية بوصف زياراته موضحاً انه يريد ان يظهر للاسرائيليين والايرانيين صورة مختلفة عن كل من البلدين.

وأوقف درخشان في تشرين الثاني 2008 عند عودته إلى ايران علماً ان السلطات تحظر على الايرانيين زيارة اسرائيل ولا تعترف بازدواج الجنسية.

وأثناء محاكمته في ايلول 2010 أُدين المدون بتهمة التعاون مع “دولة عدوة” وبممارسة “دعاية ضد النظام الاسلامي”.

وأثارت إدانته موجة احتجاج في الغرب ونددت منظمة مراسلون بلا حدود بقضية وصفتها بأنها مفبركة بالكامل من قبل قسم من النظام يرغب في أن يجعل من المدون عبرة.

ويأتي الإفراج عن درخشان فيما تتفاوض ايران مع الدول الكبرى في فيينا على اتفاق تاريخي حول برنامجها النووي كفيل بإنهاء ازمة دبلوماسية دولية مستمرة منذ 10 سنوات.

(المصدر: وكالة فرانس برس)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to a friend