كندارم هي عبارة عن ذراع آلية ذكية تتحرك وتلتقط الأقمار الصناعية وتصلحها، كما انها تحدد موقع رواد الفضاء وتقوم بصيانة التجهيزات وتنقل الشحن.

عرفت أيضاً بنظام التحكم بالمكوك عن بعد.

تقاعدت كندارم في تموز 2011 بعد إنتهاء مهمتها مع آخر عملية للمكوك الفضائي الموكلة مساعدته، انما الإنجازات التي تحققت بفضلها على مدى ثلاثين عاماً من الخدمة أسست لصورة كندا كبلد رائد في الابتكارات التكنولوجية وألهمت سلسلة من الروبوتات الكندية الأخرى التي تم إستخدامها لاحقاً في محطات الفضاء الدولية وأهمها كندارم2.

 شُبهت كندارم بذراع مع المفاصل كاملة، بطول 15 متراً وقطر 33 سنتيمتراً وبلغ وزنها 410 كيلوغرامات.

ثبتت كاميرا مراقبة على معصم الذراع الروبوتية، وكذلك كاميرا اختيارية عند الكوع.

وكانت تلك الكاميرات موصولة إلى نظام الدائرة التلفزيونية المغلقة للمكوك وبمثابة عيني رائد الفضاء الموجود داخل مقصورة المكوك للسيطرة على الذراع الآلية.

غير ان وزن الذراع الكبير جعل من المستحيل أن تتحدى الجاذبية على الأرض لذا صمم المهندسون نظاماً مماثلاً يحاكي الواقع كما في ألعاب الفيديو، لاختبار الذراع الروبوتية وتدريب رواد الفضاء على استخدامه قبل الإقلاع برحلتهم الأولى.

بإمكان كندارم رفع أكثر من 30،000 كيلوغرام على الأرض و ما يصل إلى 266،000 كيلوغرام في الفضاء بسرعة تصل إلى 60 سنتيمتراً في الثانية (بحسب وزن الحمولة).
وبإمكانها أن تضع مثل هذه الحمولات في أي موقع، ضمن مسافة خمسة سنتيمترات من الهدف المنشود.

بغية تلبية متطلبات القوة، استخدم المهندسو أحدث مواد الطيران، بما في ذلك التيتانيوم، الفولاذ المقاوم للصدأ، والغرافيت-الايبوكسي.

واستدعت البيئة الفضائية القاسية تركيزاً خاصاً على التصميم الحراري والتشحيم، وتمت تغطية الذراع تماماً بنظام عزل متعدد الطبقات.

هذا وتمّ تطوير برنامج كندارم بكلفة 110 مليون دولار من قبل الصناعة الفضائية الكندية، وذلك بتوجيه من المجلس الوطني للبحوث في كندا.

وتم تسليم كندارم إلى وكالة ناسا في شباط 1981، فنقل من مصنع سبار في تورونتو، حيث تم بناؤه، إلى مركز كينيدي للفضاء، وتم تعيين كندارم لمساعدة المكوك كولومبيا في حزيران من العام نفسه.

أولى رحلات كندارم إلى الفضاء كانت برفقة المكوك كولومبيا في 13 تشرين الثاني 1981.
وكان مكوك كولومبيا ثاني بعثات الناسا المكوكية (المعروفة أيضا باسم STS-2).

وقد كان أداء الذراع رائعاً فاق كل أهداف التصميم.

وبين عامي 1981 و2011، تاريخ الرحلة الأخيرة، طارت كندارم 90 مرة.

وبالإضافة إلى كولومبيا، كانت كندارم اليد المساعدة لبعثات مكوكات ناسا التالية: تشالنجر، ديسكفري، اتلانتيس وانديفور.

 من أبرز مهام كندارم:

  • التقاط، تصليح ونشر عدد من الأقمار الصناعية، بما في ذلك مهام إلى تلسكوب هابل الفضائي
  • التحام مكوك الفضاء في المحطة الفضائية الروسية مير
  • التخلص من زوائد الجليد التي كانت تمنع خروج النفايات من مكوك
  • المساعدة في بناء محطة الفضاء الدولية

(مصدر: موقع الموسوعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend