نوفاسكوشا- أجبر الضغط، الذي مارسه الأكاديون في نوفاسكوشا، رئيس الوزراء “ستيفن ماكنيل” Stephen_McNeil على تجميد مشروع قانون إعادة رسم الخريطة الانتخابية للمقاطعة.

ويهدف مشروع القانون، الذي طُرح قبل أسبوعين فقط، الى كسب رضى الأكاديين الذين يرفضون الخريطة الانتخابية المرسومة حالياً.

ويقول أكاديو مناطق بوبنيكو، كلير وريتشموند ، فضلا عن ممثلين من الإتحاد الأكادي في نوفاسكوشا FANE، إن الخريطة الجديدة المقترحة تحتوي على ثغرات كبيرة.

وأشارت المديرة التنفيذية للإتحاد “ماري كلود ريو” Marie_Claude_Rioux أمس الإثنين أمام لجنة تعديل القوانين في الجمعية التشريعية الى أنه ينبغي إلغاء بعض أحكام مشروع القانون 99 ، بما في ذلك إحتمال إنشاء دوائر انتخابية تضم مجتمعات منفصلة جغرافيا بالإضافة الى إستبعاد فكرة أن يتألف مجلس النواب من 51 مقعداً وهو الرقم الموجود حالياً في الجمعية.

وأوضحت ريو أن مجموعتها فوجئت بإضافة هذه البنود في مشروع القانون.

يُذكر أن الإتحاد الأكادي في نوفاسكوشا عمل عن كثب مع الحكومة لصياغة مشروع قانون مقبول. وفقاً لمديرة الإتحاد التنفيذية، حاولت الحكومة خداع المجتمع.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن هيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to a friend