ارتفع في الأول من شباط الماضي، السعر الأدنى لليتر الواحد من الحليب في مقاطعة نيوبرنزويك، سنتاً واحداً.

وكانت تمّت زيادة هذا السعر في العام الماضي، أربعة سنتات.

وتحدّد الحكومة في مقاطعة نيوبرنزويك السعر الأدنى للحليب الذي يتمّ بيعه فيها.

الأمر نفسه يُطبّق في مقاطعة كيبيك.

فهل صحّ أم خطأ أن ثمن الحليب المخصص للاستهلاك يخضع للنظام نفسه في كافة أنحاء كندا؟

الجواب: خطأ

وضعت مقاطعتا كيبيك ونيوبرنزويك، دون سواهما، حدّاً أدنى وحدّاً أقصى لسعر الحليب.

وبإمكان تجار التجزئة المحليين تسعير الحليب الذي يبيعونه ضمن هذين الحدّين.

إنما، وفي أونتاريو، على سبيل المثال، فيتم تحديد الأسعار بحسب حركة العرض والطلب التي تمليها السوق المحلية.

(المصدر: هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا

Send this to friend