كيبيك- دعا زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك “فرانسوا لوغو” الإنفصاليين الى التخلي عن مشروعهم حول الإستقلال والإنضمام الى حزبه في الإنتخابات المقبلة.

وأشار الى أن الحركة الإنفصالية في تراجع ملحوظ، جاء حديث لوغو على ضوء نتائج الإنتخابات الفدرالية يوم الإثنين الماضي.

يذكر أن الكيبيكيين صوتوا بكثافة للأحزاب الفدرالية: الليبرالي، حزب المحافظين والحزب الديمقراطي الجديد في حين حصلت الكتلة الكيبيكية على 19% من الأصوات، وفقاً لتحليل زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك.

وقال لوغو إنها أسوأ نتيجة حصل عليها حزب إنفصالي منذ إنتخابات العام 1970.

ودعا الإنفصاليين الى الإنضمام لحزبه بغية تقديم بديل عن الحزب الليبرالي الذي يتزعمه “فيليب كويار”.

وأضاف أن الكيبيكيين لا يريدون إستفتاءً ثالثاً بل يسعون الى مخرج بين الإستقلال وفدرالية الوضع الراهن، بحسب لوغو الذي يرغب في تجمّع للقوى الوطنية الكيبيكية.

ولفت لوغو أن المناقشات حول النقاب أثبتت رغبة الكيبيكيين في الحفاظ على هويتهم معرباً عن أمله في أن تمارس كيبيك السيطرة الكاملة على ملف الهجرة مطالباً أيضاً الحصول على سلطات أكبر من حيث اللغة.

وأردف يقول إن هذه المطالب تتطلب إنفتاحاً على الدستور معرباً عن تفاؤله بإنفتاح الحكومة الفدرالية، بغض النظر عن لونها، على التفاوض مع كيبيك بسبب التوافق السياسي الشديد حول مطالبها.

(المصدر: وكالة أنباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend