اوتاوا- اعتبر الحاكم العام في كندا “دايفيد جونستون” David_Johnston أنه لا ينبغي على الحكومة الفدرالية إقفال الباب أمام كيبيك في حال كانت ترغب حكومة المقاطعة إعادة وضع الملف الدستوري على طاولة المباحثات.

وأشار جونستون، الذي عيّنه رئيس الوزراء الكندي السابق “ستيفن هاربر” Stephen_Harper عام 2010، الى أن هناك فرصة مناسبة هذا العام تزامناً مع مرور 150 عاماً على تأسيس الكونفدرالية الكندية من أجل مواصلة البحث حول هذا الشأن.

ولا بد من إعادة التذكير أن رئيس الوزراء في كيبيك “فيليب كويار” Philippe_Couillard فاجأ الطبقة السياسية في كيبيك وبقية انحاء كندا عندما اعلن عن رغبة حكومته في إعادة الملف الدستوري الى الواجهة والذي استعادته كندا عام 1982 دون توقيع كيبيك عليه.

وأكد الحاكم العام في كندا والذي تنتهي ولايته في ريدو هال خلال فصل الخريف المقبل أن البلاد في تطور مستمر ولا يجب ان ترفض اوتاوا فتح باب الحوار حول مكان كيبيك في كندا وأعرب عن قناعته بأن الكل على أهبة الاستعداد لمواجهة هذا النوع من التحديات.

وعاد جونستون ليؤكد أنه تم بناء كندا عام 1867 على هذا النوع من التسويات مع عدد من الشركاء الذين وصفوا في بداية المطاف المباحثات بأنها خطيرة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الانباء QMI)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend