برنس إدوارد آيلاند- تم افتتاح هذا الاسبوع في سابقة أولى من نوعها في مقاطعة برنس إدوارد آيلاند عدة حمامات محايدة أي لا تحدد جنسا بعينه يسمح له باستخدام هذا الحمام، وذلك في جامعة برنس إدوارد آيلاند.

ويعد هذا التغيير جذريا وهاما بالنسبة إلى المجتمع المثلي الذي يرغب في أن تعمم هذه المبادرة في كل أنحاء المقاطعة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط عن هيئة الإذاعة الكندية)

 

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend