اوتاوا- بلغ عدد طالبي اللجوء في كندا أعلى مستوى له منذ عام 2009 وقد ساهم ارتفاع عدد طالبي اللجوء الذين عبروا بطرق غير مشروعة على الحدود الكندية الاميركية خلال الاشهر الماضية في تنامي تلك الظاهرة.

وأظهرت بيانات جديدة كشفت عنها وزارة الهجرة، اللاجئين والمواطنية في كندا امس الثلاثاء أن عدد طلبات اللجوء التي سُجلت بين كانون الثاني وآب الماضي بلغ 27,440 طلباً.

وكان عدد طلبات اللجوء الى كندا قد ارتفع الى 36,000 طلب عام 2008 والى 33,000 طلب عام 2009 ومع المؤشرات الحالية فإن العدد الاجمالي لطلبات اللجوء للعام الحالي قد يتخطى تلك المستويات.

وكان وزير الهجرة الكندي “احمد حسين” قد اشار في حديث الى جانب منظمات اميركية في نيويورك مطلع الاسبوع الحالي الى ان عدد طلبات اللجوء الى كندا قد يتخطى عتبة 40,000 طلب بحلول نهاية العام 2017.

في ردود الفعل اعتبرت الناطقة بلسان حزب المحافظين في شؤون الهجرة “ميشال رامبيل” Michelle_Rempel ان تلك المسـألة اصبحت متعلقة بشكل مباشر بالسياسات العامة في كندا نظراً للتكاليف المرتبطة بطالبي اللجوء.

ومع ارتفاع عدد طالبي اللجوء الى هذه المستويات القياسية في كندا فإن الحكومات على الصعيد الفدرالي وعلى مستوى المقاطعات تواجه فاتورة قد تتراوح بين 353,9 مليون و548,8 مليون دولار لمعالجة طلبات اللجوء وتوفير الخدمات لأصحابها مع الاشارة الى أن الكلفة لطالب اللجوء الواحد تتراوح بين 12,900 دولار و20,000 دولار وفقاً لوزارة الهجرة.

لا بد من الاشارة الى أن تلك الارقام لا تأخذ بعين الاعتبار تكاليف ترحيل اللاجئين الذين رُفضت طلباتهم كما لا تشمل الاجراءات الخاصة التي تم اللجوء اليها لإدارة زيادة تدفق اللاجئين على الحدود بحيث لا يزال من المبكر بحسب الوزارة تقييم تلك التكاليف.

وكانت السلطات المعنية قد اتخذت تلك الاجراءات بين تموز وآب الماضي عندما بلغ العدد اليومي لطالبي اللجوء غير الشرعيين على الحدود الكندية الاميركية 200 شخص خصوصاً في مقاطعة كيبيك.

هذا وكانت الشرطة الفدرالية الكندية قد رصدت على الحدود 5,530 طالب لجوء من هذا النوع في كيبيك خلال شهر آب الماضي بالمقارنة مع 2,996 طالب لجوء خلال شهر تموز وشكّل عدد طالبي اللجوء غير الشرعيين في كيبيك حلال آب الماضي 97% من اجمالي عدد طلبات اللجوء في كندا خلال الشهر نفسه.

ومنذ بداية العام الحالي اوقفت الشرطة الفدرالية الكندية 13,211 طالب لجوء اثناء محاولتهم العبور بطرق غير شرعية بين المعابر الحدودية الرسمية في كندا ومنهم 11,896 طالب لجوء في كيبيك وحدها.

كما تضاعف عدد طالبي اللجوء غير الشرعيين الى مقاطعة بريتيش كولومبيا خلال آب انما العدد كان أقل بكثير مع 102 شخص بالمقارنة مع 51 شخصاً في تموز.

وتبين أن الغالبية العظمى لطالبي اللجوء الذين دخلوا الى كيبيك عبر الحدود الاميركية هم من اصول هاييتية بينما معظم طالبي اللجوء الى مانيتوبا كانوا من اصول صومالية اما الذين دخلوا الى بريتيش كولومبيا فكانوا من اصول افغانية، عراقية، كولومبية، مكسيكية وتركية.

وقد تم تشكيل فريق خاص في وزارة الهجرة لإدارة وضع الجماعات من الاصول نفسها والتي تسعى الى اللجوء لكندا انما تحدث الفريق في وقت لاحق عن عدم جهوزيته لإدارة ارتفاع اعداد طالبي اللجوء.

وكانت وثيقة داخلية كشفت عنها وكالة الصحافة الكندية مطلع العام الحالي قد أظهرت انه دون إدخال تحسينات على نظام اللجوء وبدون موارد اضافية بحلول العام 2021 فإن بعضاً من طالبي اللجوء قد ينتظرون 11 عاماً في كندا قبل معالجة طلباتهم.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
G&S-728×60

Send this to a friend