ساسكاتشوان- في الوقت الذي لا يزال فيه 12 شخصاً في مأساة فريق البرونكوز من هامبولوت يتعافون من اصاباتهم، اعلنت المؤسسة الكندية للدم ان عدد المتبرعين ارتفع بنسبة 50% في مقاطعة ساسكاتشوان في اعقاب حادث السير الذي سُجل يوم الجمعة الماضي.

 ومنذ ذلك الحين يتوافد المواطنون الى مراكز التبرع بالدم في مدينة ساسكاتون بهدف دعم ضحايا الحادث الاليم والمفجع.

وأكد “مايك فيشر” Mike_Fisher من المؤسسة الكندية للتبرع بالدم ان عدد المتبرعين كان اكثر ارتفاعاً بنحو 50% غداة الحادث عما هو عليه الوضع عادة.

واشار بعض المتبرعين الى انهم يشاركون في عمليات التبرع بالدم تعبيراً عن تضامنهم مع اللاعبين.

وأدت تلك الموجة من التعاطف الى عدم وجود اي موعد متوفر خلال الاسبوع الحالي والاسبوع المقبل امام الراغبين بالتبرع بالدم في مدينة ساسكاتون.

وأكد المتحدث باسم الجمعية الكندية للدم انه من المهم التبرع بالدم في اعقاب حادث او مأساة انما من الاكثر اهمية التبرع بالدم طوال ايام السنة لكي تتمكن المستشفيات من الاعتماد على احتياطي الدم لتلبية الاحتياجات عند الضرورة.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن القسم الفرنسي في هيئة الاذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to a friend