كيبيك- أشار “فلوران غانييه” Florent_Gagné، المحقق المسؤول عن التحقيق في الأزمة التي سُجلت الشتاء الماضي على الطريق السريع A13، الى “فشل ذريع” من حيث التواصل الذي حصل بين وزارة النقل والسلطات الأمنية في كيبيك.

وقدم غانييه صباح اليوم الجمعة تقريره الذي يقع في 60 صفحة ويحتوي على 28 توصية حول هذا الحدث الذي احتكر عناوين الإعلام لعدة أيام هذا الشتاء.

وأضاف نائب وزير النقل السابق والمدير السابق للسلطات الأمنية في كيبيك أن مسألة التواصل بين المسؤولين والشرطة كانت في صلب المشكلة.

وكتب المحقق بأن سبب المعضلة في المقام الأول هو مشكلة عدم نقل المعلومات وغياب وجود تحذير الأمر الذي تسبب بوقوع المأساة وليس وجود نقص في الموارد أو القدرات.

كما أشار غانييه إلى غياب المسؤول في مركز إدارة حركة المرور CIGC في تلك الليلة.

وعلى الرغم من وجود المئات من الكاميرات لمراقبة شبكة الطرق ضمن الوقت الحقيقي، إستنتج غانييه عن طريق عرض الصور من الطريق السريع 13، أنه كان من الصعب ملاحظة إنغلاق كامل للطريق السريع في وقت مبكر وذلك بسبب تسجيل حركة مرور للمركبات ظاهرة على الصور.

يُذكر أن نحو 300 شخص من سائقي السيارات بقوا عالقين في سيارتهم لمدة 12 ساعة في 14 من آذار الماضي وذلك في قلب العاصفة الشتوية التي عصفت بالمقاطعة آنذاك.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن صحيفة لا برس والقسم الفرنسي لهيئة الإذاعة الكندية)

كافة الحقوق محفوظة لإذاعة الشرق الأوسط في كندا
SuperMarché PA

Send this to friend